رالف ملاحي ضحية جديدة لانفجار بيروت...

اهتماماتك

رالف ملاحي ضحية جديدة لانفجار بيروت.. ونادي بايرن ميونخ الألماني ينعاه

أيام مضت على الانفجار الضخم الذي وقع في مرفأ بيروت، والذي خلف الكثير من الضحايا والجرحى فضلا عن عدد من المفقودين من بينهم بعض العناصر من فوج الإطفاء الذين بقي أهاليهم متمسكين ببصيص أمل علهم يجدونهم أحياء تحت الأنقاض. أمال كثيرة علقتها عائلة الشاب رالف ملاحي، في العثور عليه حيا يرزق، إلا أنه لسوء الحظ قد انقطع بصيص الأمل بخاصة بعد ظهور نتائج فحوص الحمض النووي مؤكدة أن الأشلاء التي وجدت تعود لابن الأربعة وعشرين ربيعا ما جعله شهيدا جديدا على أرض الوطن. خسارة كبيرة تكبدتها عائلة ملاحي التي كانت تأمل بنجاته كونه وبحسب رأيها "قبضاي، مندفع ومقدام" و بإمكانه

أيام مضت على الانفجار الضخم الذي وقع في مرفأ بيروت، والذي خلف الكثير من الضحايا والجرحى فضلا عن عدد من المفقودين من بينهم بعض العناصر من فوج الإطفاء الذين بقي أهاليهم متمسكين ببصيص أمل علهم يجدونهم أحياء تحت الأنقاض.

أمال كثيرة علقتها عائلة الشاب رالف ملاحي، في العثور عليه حيا يرزق، إلا أنه لسوء الحظ قد انقطع بصيص الأمل بخاصة بعد ظهور نتائج فحوص الحمض النووي مؤكدة أن الأشلاء التي وجدت تعود لابن الأربعة وعشرين ربيعا ما جعله شهيدا جديدا على أرض الوطن.

خسارة كبيرة تكبدتها عائلة ملاحي التي كانت تأمل بنجاته كونه وبحسب رأيها "قبضاي، مندفع ومقدام" و بإمكانه أن يخلص نفسه لكن لسوء الحظ كانت أيدي الشر ٱقوى من نقاوة روحه وحبه للحياة.

وفور إعلان الخبر، نعى ديفيد ملاحي شقيقه الشهيد قائلاً: "حرمتوني من كلمة "خيّ".. الله يضرب ولادكن واهلكن يا رب، الله يرحمك يا خيي، انا خسرت حياتي و خسرت سندي وصاحبي ونور عيوني والدني كلا، الله يرحمك يا خي، كسرتلي ضهري يا تؤقبر قلبو لا خيك".

img

كما غرّد نادي بايرن ميونخ عبر حسابه على تويتر في وقفة تضامنية مع الشهيد رالف الذي كان يعشق النادي البافاري.

img

وكان من اللافت، أن دايفيد لم يتوان طيلة فترة غياب شقيقه الشهيد رالف ملاحي على نشر صور وفيديوهات له على مواقع التواصل الاجتماعي، معبّراً عن مدى اشتياقه، مؤكدا أنه سيبقى في انتظاره.

وسبق أن نشر الإعلامي هشام حداد صورة رالف عبر حسابه على "تويتر" قائلاً "هيدا الشب رالف ما عم بقدر شيلو من راسي… مفقود… فيه كل صفات لبنان متل ما بدنا ياه، متل القمر، مبتسم ،مرتب ،نظيف ،شجاع ومليان حياة… واليوم لبنان كمان مفقود وصار متل رالف صورة لا بل أيقونة".

في حين كانت انتشرت كلمات الشهيد رالف ملاحي التي كان قد قام بنشرها الشهر الفائت، إذ عبر عن مدى حزنه لما آلت إليه الأمور في لبنان إذ قال :" كانت الأم تبكي لان ولادها هاجروا، صارت تبكي لان بعدهم بالوطن".

img


 

قد يعجبك ايضاً