والدة عروس فوج إطفاء بيروت المكلومة...

اهتماماتك

والدة عروس فوج إطفاء بيروت المكلومة: "لا غفر الله لهم ما فعلوه بسحر"

مرّ أسبوع واحد على الانفجار الكارثي الذي دمرّ مرفأ بيروت وجعل العاصمة اللبنانية منكوبة، فمنذ ذلك الحين تنتظر العديد من العائلات على أحر من الجمر أبناءها الذين لا زالوا مفقودين، وإن ضعُفت فرص العثور عليهم أحياء. وخلال الأيام القليلة الماضية تمكنت الطواقم المتخصصة من العثور على جثث لمواطنين لبنانيين تحت الركام، فتم تنظيم جنازات لهم وسط حالة من الانهيار والبكاء والحسرة. أما الشابة سحر فارس التي كانت حديث الجمهور ووسائل الإعلام، بسبب قصتها المؤثرة، حيث فارقت الحياة وهي تؤدي دورها كمسعفة في إحدى فرق الإطفاء، فتبقى حكايتها الحزينة تجسيدا حيا للواقعة المأساوية. تحدثت والدة سحر وقالت إنها لن تستطيع أن

مرّ أسبوع واحد على الانفجار الكارثي الذي دمرّ مرفأ بيروت وجعل العاصمة اللبنانية منكوبة، فمنذ ذلك الحين تنتظر العديد من العائلات على أحر من الجمر أبناءها الذين لا زالوا مفقودين، وإن ضعُفت فرص العثور عليهم أحياء.

وخلال الأيام القليلة الماضية تمكنت الطواقم المتخصصة من العثور على جثث لمواطنين لبنانيين تحت الركام، فتم تنظيم جنازات لهم وسط حالة من الانهيار والبكاء والحسرة.

أما الشابة سحر فارس التي كانت حديث الجمهور ووسائل الإعلام، بسبب قصتها المؤثرة، حيث فارقت الحياة وهي تؤدي دورها كمسعفة في إحدى فرق الإطفاء، فتبقى حكايتها الحزينة تجسيدا حيا للواقعة المأساوية.

تحدثت والدة سحر وقالت إنها لن تستطيع أن تسامح المسؤولين عن رحيلها، مؤكدة أنها خسارة كبيرة، فقد كانت سعيدة بها وبأبنائها الآخرين داخل المنزل وسط حالة من الأفراح التي كانت تعم منزلهم قبل الانفجار المدوي.

img

ووجهت الأم المكلومة تساؤلاً بأنهم مهما فعلوا في لبنان فماذا يمكن أن يصبح جيدًا لها بعد الآن؟، مشيرة إلى أن ابنتها سحر قد رحلت في ريعان شبابها، وقامت بتربيتها على مدار 26 عامًا، لكنها ذهبت في ليلة واحدة، واختتمت حديثها:" لا غفر الله لهم ما فعلوه".

وكانت سحر فارس قد توجهت مع فريقها في فوج الإطفاء اللبناني إلى مكان الانفجار بعد الحريق الذي نشب في مرفأ بيروت، الثلاثاء الماضي.

img

والتقطت صورة جماعية مع فريقها في المرفأ، بعد أن كانوا يعتقدون أن الأمر لا يعدو أكثر من مجرد حريق عادي تم الإبلاغ عنه عبر مكالمة، ولا شيء خطيرا، قبل أن تحدث الكارثة.

وأخرجت شقيقتها ماريا هاتفها، وعرضت صورة التقطت قبل الانفجار من المكان المشؤوم، حيث عثروا على جثة أختها، فقالت: "سحر لن تعود وتعيش معنا مرة أخرى. أتمنى حقًا أن أراها للمرة الأخيرة حتى أحتضنها وأقول وداعًا لأنني لم أستطع ذلك".

أما عائلتها المفجوعة فقد كانت تجتمع على مدار الأسبوع حدادًا على روح الراحلة الشابة، في حين هاجم إيلي مخلوف، صهر سحر الحكومة اللبنانية، قائلا إن أيديها ملطخة بالدماء، وإنهم "قتلوها بفسادهم وقسوتهم".

img

وأضاف "لقد تعرضت للخيانة. قتلوها. قتلوا أحلامها. قتلوا مستقبلها. هل يرسل أب أولاده ليموتوا؟ كانت تعمل من أجل البلد، من أجل الأمة".

يذكر أن سحر فارس كانت تتحدث مع خطيبها في مكالمة فيديو قبل وقوع الانفجار الثاني، طلبت منه أن لا يقلق عليها، ثم هرعت مع الآخرين تحاول الهروب إلى بر أمان. لكن الانفجار الثاني كتب كلمة النهاية، والنتيجة الحزينة أن جميع رجال الإطفاء والمسعفين في الفريق لم تكتب لهم النجاة.

انفجار مرفأ بيروت أسفر لغاية الآن عن مقتل 171 شخصاً وإصابة أكثر من ستة آلاف آخرين، كما تحدثت وزارة الصحة عن 21 مفقوداً.

وبحسب السلطات، فإن الانفجار نجم عن حريق في مستودع خُزّن فيه 2750 طنًا من مادّة نيترات الأمونيوم المصادرة من إحدى السفن منذ عام 2013، من دون اتخاذ إجراءات الحماية اللازمة.

 


 

قد يعجبك ايضاً