امرأة تحمل عظام زوجها الميت منذ 12...

اهتماماتك

امرأة تحمل عظام زوجها الميت منذ 12 عاما.. كشفها رجل أمن المطار

‏يواجه مسؤولو الأمن في مختلف المعابر الحدودية البرية والبحرية والمطارات في مختلف دول العالم العديد من القضايا الغريبة والمُعقدة، لكن ما واجهه عناصر الشرطة الاتحادية الألمانية، يوم أمس الثلاثاء، في مطار مدينة ميونيخ، قد يكون الأغرب على الإطلاق. ‏وحسب ما أفادت وسائل إعلام محلية، فقد فوجئت عناصر الشرطة الاتحادية الألمانية، بعد توقيفهم امرأة أرمينية تبلغ من العمر (74) عاما، في مطار مدينة ميونخ، بالعثور على عظام بشرية داخل الحقائب والأمتعة التي كانت بحوزتها. ‏وعثر مسؤولو الأمن في مطار ميونيخ على العظام البشرية في صندوق خشبي، الأمر الذي دفعهم لاستدعاء ضباط في الجمارك وطبيب والمدعي العام لفحص القضية "الغريبة"، كما وصفها

‏يواجه مسؤولو الأمن في مختلف المعابر الحدودية البرية والبحرية والمطارات في مختلف دول العالم العديد من القضايا الغريبة والمُعقدة، لكن ما واجهه عناصر الشرطة الاتحادية الألمانية، يوم أمس الثلاثاء، في مطار مدينة ميونيخ، قد يكون الأغرب على الإطلاق.

‏وحسب ما أفادت وسائل إعلام محلية، فقد فوجئت عناصر الشرطة الاتحادية الألمانية، بعد توقيفهم امرأة أرمينية تبلغ من العمر (74) عاما، في مطار مدينة ميونخ، بالعثور على عظام بشرية داخل الحقائب والأمتعة التي كانت بحوزتها.

‏وعثر مسؤولو الأمن في مطار ميونيخ على العظام البشرية في صندوق خشبي، الأمر الذي دفعهم لاستدعاء ضباط في الجمارك وطبيب والمدعي العام لفحص القضية "الغريبة"، كما وصفها رجال الأمن في مطار المدينة الألمانية.

‏ونقلت تقارير محلية عن مسؤولي أمن المطار، أن المرأة التي كانت برفقة ابنتها، أفادت خلال التحقيق معها أنها كانت تريد نقل عظام زوجها، من منزلها في اليونان إلى أرمينيا عبر ميونخ وكييف، حيث كان من المقرر دفن المتوفى في وطنه السابق.

‏وأظهرت الوثائق الرسمية التي كانت بحوزة المرأة وابنتها خلال سفرهما، أن الرجل توفي في عام 2008 ودفن آنذاك في مكان إقامته بالقرب من مدينة ثيسالونيكي اليونانية والمعروفة أيضا باسم تسالونيكي والتي تقع في شمال البلاد.

‏ورغم غرابة القضية، التي أدهشت مسؤولي الأمن في مطار مدينة ميونيخ، إلا أن الشرطة الاتحادية الألمانية، سمحت للمرأة وابنتها بالاستمرار في رحلتهما، مع العظام التي كانتا تحملانها في أمتعتهما.

‏ووجدت الشرطة الاتحادية، أن نقل الرفات أمر قانوني، ولم ير المدعي العام أيضا أي أسباب للتحقيق الجنائي.


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً