اهتماماتك

جريمة أحلام.. هل سيُعدم الأب القاتل حال ثبوت الاتهام الموجه للمغدورة؟

تتواصل الأصداء الغاضبة حول جريمة قتل الشابة الأردنية أحلام، التي قتلها والدها طعنا في رقبتها، ثم بحجر كبير على رأسها، وقام بعد ذلك باحتساء الشاي فوق جثتها في الشارع يوم السبت الماضي. وقال القاضي الأردني السابق عصام الحديد إن محكمة الجنايات الكبرى تتعامل مع جريمة أحلام بأنها قتل عمد، مضيفًا بأن المدعي العام أسند تهمة القتل العمد للقاتل حسب المادة 328 من قانون العقوبات، وعقوبتها الإعدام. وأضاف الحديد في تصريحات لصحيفة "رؤيا" المحلية أنه في حال ثبوت وجود عذر مخفف للجريمة بوجود "قضية زنا" يستفيد القاتل من العذر وتخفف العقوبة. وأوضح القاضي أن الحق الشخصي ملازم للحق العام في مثل

تتواصل الأصداء الغاضبة حول جريمة قتل الشابة الأردنية أحلام، التي قتلها والدها طعنا في رقبتها، ثم بحجر كبير على رأسها، وقام بعد ذلك باحتساء الشاي فوق جثتها في الشارع يوم السبت الماضي.

وقال القاضي الأردني السابق عصام الحديد إن محكمة الجنايات الكبرى تتعامل مع جريمة أحلام بأنها قتل عمد، مضيفًا بأن المدعي العام أسند تهمة القتل العمد للقاتل حسب المادة 328 من قانون العقوبات، وعقوبتها الإعدام.

وأضاف الحديد في تصريحات لصحيفة "رؤيا" المحلية أنه في حال ثبوت وجود عذر مخفف للجريمة بوجود "قضية زنا" يستفيد القاتل من العذر وتخفف العقوبة.

وأوضح القاضي أن الحق الشخصي ملازم للحق العام في مثل هذه القضايا وهو الشخص المحصور في الإرث في حال قتل الشخص يصبح من حق الأشخاص الموجودة أسماؤهم في حصر الإرث بالتنازل عن الحق الشخصي.

ولفت إلى أن هذا الحق الشخصي يعطي صلاحيات للمحكمة بإنزال نصف العقوبة عن الجاني في حال أسقط جميع أصحاب الحق الشخصي هذه العقوبة.

وأكد أن محكمة الجنايات الكبرى لها الصلاحية في عدم الأخذ بالحق الشخصي حتى لو أُسقط، لكن جرى العرف أنه وبعد إسقاط الحق الشخصي تخفض العقوبة إلى النصف، لكن بشاعة الجريمة تعطي صلاحيات للمحكمة بعدم التخفيف.

ولفت عصام الحديد إلى أن مصادر العقوبة في الأردن مأخوذة من الشريعة الإسلامية، ومن عدة مصادر أخرى، حيث أوجب قانون العقوبات عندما سن عام 1961، في نص المادة 328 البند الثالث منه إذا ارتكب الجرم على أحد الأصول يلاحق بعقوبة الإعدام وهذا من الأصول للفروع.

وأكمل بأن المادة 340 من القانون بحاجة إلى تعديل، وتحديدًا في البند الأول والثاني، موضحا أن البند الأول يقول: "تخفيض العقوبة عندما يقتل الرجل أو يهاجم زوجته أو أيا من أقاربه الإناث بسبب مزاعم الزنا أو إذا وجدهن في "فراش غير مشروع فقتلها في الحال"، وهذا البند أعطى صلاحية للرجل إذا وجد زوجته أو شقيقته في حالة زنا بالإقدام على قتلها.

وفي البند الثاني، يستفيد من العذر ذاته الزوجة التي فؤجئت في زوجها واشترط أن تكون هذه الحالة في مسكن الزوجية.

من جهة أخرى، كشف تقرير الطب الشرعي بعد تشريح جثة أحلام، أن الوفاة جاءت نتيجة إصابة في الرأس أحدثه ارتطام شديد أدى لتكسر عظام الجمجمة، وتهتك الدماغ وأغشيته.

وتصدرت عدة وسوم على موقع تويتر بينها #صرخات_احلام، و#أوقفوا_قتل_النساء، وانتشرت بشكل واسع في الدول العربية خلال الساعات الماضية في حملة على مواقع التواصل الاجتماعي تطالب بحماية النساء من القتل.


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً