كورونا يخطف حياة ممرضتين توأمين بفا...

اهتماماتك

كورونا يخطف حياة ممرضتين توأمين بفارق 3 أيام.. وهذا ما حدث معهما!

حادثة مؤلمة جديدة يخلفها فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض "كوفيد-19" خلف ظهره، وهذه المرة راح ضحيته توأمان فارقتا الحياة بفارق 3 أيام فقط بعد إصابتهما بالفيروس. إيما وكاتي ديفيس عمرهما 37 عاما وتتماثلان في كل شيء تقريبا وليس في شكلهما فقط، وكانتا تعملان ممرضتين في المستشفيات البريطانية، قبل أن تفارقا الحياة بالفيروس القاتل الذي أودى بحياة نحو 20 ألفا في المملكة المتحدة. وفارقت كاتي الحياة، الثلاثاء، وكانت تعمل ممرضة في قسم الأطفال بمستشفى ساوثمبتون العام، حيث قال متحدث باسم المستشفى إن كاتي لم تكن على ما يرام منذ فترة، قبل أن يتم ادخالها إلى المستشفى، وجرى تشخيص إصابتها بفيروس كورونا، وتدهورت

حادثة مؤلمة جديدة يخلفها فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض "كوفيد-19" خلف ظهره، وهذه المرة راح ضحيته توأمان فارقتا الحياة بفارق 3 أيام فقط بعد إصابتهما بالفيروس.

إيما وكاتي ديفيس عمرهما 37 عاما وتتماثلان في كل شيء تقريبا وليس في شكلهما فقط، وكانتا تعملان ممرضتين في المستشفيات البريطانية، قبل أن تفارقا الحياة بالفيروس القاتل الذي أودى بحياة نحو 20 ألفا في المملكة المتحدة.

وفارقت كاتي الحياة، الثلاثاء، وكانت تعمل ممرضة في قسم الأطفال بمستشفى ساوثمبتون العام، حيث قال متحدث باسم المستشفى إن كاتي لم تكن على ما يرام منذ فترة، قبل أن يتم ادخالها إلى المستشفى، وجرى تشخيص إصابتها بفيروس كورونا، وتدهورت حالتها كثيرا حتى توفيت.

وفي جانب يكشف حجم التماثل بين التوأمين، كانت إيما تعاني من نفس الظروف الصحية قبل أن يتم ادخالها إلى المستشفى، وقد لحقت بشقيقتها وتوفيت، الجمعة، متأثرة بإصابتها بعدوى الفيروس.

img

وكانت إيما ممرضة في قسم جراحة القولون والمستقيم بين عامي 2004 -2013.

وقال المتحدث: "لقد توفيت للأسف الليلة الماضية.. هذا مدمر ومأساوي للعائلة وجميع الذين يعرفونهم".

ووصفت إيما بأنها ممرضة رائعة وهادئة وقائدة محترفة، ومحبوبة من الجميع.

يشار إلى أن اليوم السبت، شهد العالم ارتفاع عدد الوفيات جراء وباء فيروس كورونا إلى أكثر من 200 ألف، وهي حصيلة محزنة في خضم معركة بين البشرية وهذا الوباء الذي أصاب ما يقرب من 3 ملايين إنسان.

وبحسب أرقام جامعة جونز هوبكز، صباح اليوم، فقد وصل عدد وفيات فيروس كورونا إلى 197 ألفا و698 حالة، وسجل أكبر عدد من الوفيات في الولايات المتحدة، ثم تليها إيطاليا فإسبانيا.

وكانت أرقام وفيات فيروس كورونا قد وصلت إلى 190 ألفا، صباح أمس الجمعة، أي أنه تم تسجيل أكثر من 7 آلاف حالة وفاة خلال الساعات الأخيرة.


 

قد يعجبك ايضاً