المتحرش بقاصر في السعودية بقبضة الأ...

اهتماماتك

المتحرش بقاصر في السعودية بقبضة الأمن!

ألقت شرطة منطقة القصيم في السعودية القبض على "متحرش" تحدث مع قاصر بألفاظ "ذات مدلولات وإيحاءات "، في مكالمة مرئية على أحد تطبيقات مواقع التواصل الاجتماعي. وأعلن المتحدث باسم شرطة منطقة القصيم المقدم بدر السحيباني، أنه بالإشارة إلى الفيديو الذي تم تداوله؛ فقد تمكنت الجهات الأمنية المختصة من تحديد هوية المتحرش والقبض عليه. وقال إن الموقوف مواطن في العقد الرابع من العمر؛ إذ تم توقيفه واتخاذ الإجراءات النظامية لإحالته للنيابة العامة، وتطبيق النظام بحقه. وكان عدد من المغردين السعوديين قد طالبوا على موقع تويتر بالقبض على المتحرش بقاصر، ووصف المتابعون فعلته بالجريمة التي لا تغتفر، داعين لإنزال عقوبة قاسية ضده،

ألقت شرطة منطقة القصيم في السعودية القبض على "متحرش" تحدث مع قاصر بألفاظ "ذات مدلولات وإيحاءات "، في مكالمة مرئية على أحد تطبيقات مواقع التواصل الاجتماعي.

وأعلن المتحدث باسم شرطة منطقة القصيم المقدم بدر السحيباني، أنه بالإشارة إلى الفيديو الذي تم تداوله؛ فقد تمكنت الجهات الأمنية المختصة من تحديد هوية المتحرش والقبض عليه.

وقال إن الموقوف مواطن في العقد الرابع من العمر؛ إذ تم توقيفه واتخاذ الإجراءات النظامية لإحالته للنيابة العامة، وتطبيق النظام بحقه.

وكان عدد من المغردين السعوديين قد طالبوا على موقع تويتر بالقبض على المتحرش بقاصر، ووصف المتابعون فعلته بالجريمة التي لا تغتفر، داعين لإنزال عقوبة قاسية ضده، ليكون عبرة لغيره، وذلك بعد تداول مقطع الفيديو بشكل واسع؛ ما أثار غضبا عارما.

img

في سياق ذلك؛ لا تزال الجهات الأمينة السعودية تبحث عن شخص دأب على تصوير اغتصاب الأطفال وبيع الفيديوهات عبر حسابه في "تويتر"، متباهيا بفعلته.

ودشن رواد مواقع التواصل وسما بعنوان "مغتصب أطفال الرياض" بهدف التبليغ عنه وتمكين السلطات من القبض عليه.

من جانبها أكدت الداخلية السعودية أن وحدة الرصد لديها تتابع بدقة ومهنية عالية واحتراف فائق كل ما يتم تداوله عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ويتم رصد ما ينطوي منها على سلوك مجرَّم تحت طائلة المساءلة الجزائية.

وتبذل المملكة جهودا كبيرة في مكافحة جميع الجرائم التي تعنى بجرائم النظم المعلوماتية، وفي كل مرة تشدد وزارة الداخلية السعودية على أن السلوك المخل بالآداب مجرَّم ومعاقَب عليه طبقا لنظام مكافحة الجرائم المعلوماتية.