إبراهيم بن سلوقية.. الخفي الذي أثار...

اهتماماتك

إبراهيم بن سلوقية.. الخفي الذي أثارت تنبؤاته لشهر مارس 2020 رعبا!

يشكل الخوف والمجهول بيئة خصبة للشائعات والأخبار الغريبة والتنبؤات المريبة، وفي ظل الوضع الراهن والرعب الكبير الذي يعيشه العالم منذ بداية 2020 وما شهدته من أحداث وصلت إلى فيروس كورونا الجديد، الذي تحول إلى وباء عالمي يهدد البشرية. ومنذ بداية 2020 بدأت التنبؤات والحديث عن أشخاص تحدثوا عن ما يعانيه العالم في وقت سابق تجتاح مواقع التواصل الاجتماعي، والبداية كانت مع فيلم "contagion" والذي عرض في 2011 وتحدث عن فيروس يبدأ من الصين وينتشر عبر العالم ويسبب مشاكل تنفسية، حتى مسلسل "سمبسون" الأميركي والذي تطرق في إحدى حلقاته عن فيروس يأتي من اليابان ينتقل عن طريق أحد الطرود. ومؤخرا انتشرت

يشكل الخوف والمجهول بيئة خصبة للشائعات والأخبار الغريبة والتنبؤات المريبة، وفي ظل الوضع الراهن والرعب الكبير الذي يعيشه العالم منذ بداية 2020 وما شهدته من أحداث وصلت إلى فيروس كورونا الجديد، الذي تحول إلى وباء عالمي يهدد البشرية.

ومنذ بداية 2020 بدأت التنبؤات والحديث عن أشخاص تحدثوا عن ما يعانيه العالم في وقت سابق تجتاح مواقع التواصل الاجتماعي، والبداية كانت مع فيلم "contagion" والذي عرض في 2011 وتحدث عن فيروس يبدأ من الصين وينتشر عبر العالم ويسبب مشاكل تنفسية، حتى مسلسل "سمبسون" الأميركي والذي تطرق في إحدى حلقاته عن فيروس يأتي من اليابان ينتقل عن طريق أحد الطرود.

ومؤخرا انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي إحدى التنبؤات لشخص يدعى إبراهيم بن سلوقية قيل إنه من القرن الخامس الهجري وتوفي في عام 463 هـ.

وتنبأ هذا الشخص في كتابه "أخبار الزمان" وتحديدا في صفحة 365 كما زعم البعض عن نهاية العالم في 2020 قائلا: "حتى إذا تساوى الرقمان (20=20) وتفشى مرض الزمان منع الحجيج واختفى الضجيج واجتاح الجراد وتعب العباد ومات ملك الروم من مرضه الزؤوم وخاف الأخ من أخيه وصرتم كما اليهود وكسدت الأسواق وارتفعت الأثمان فارتقبوا شهر مارس زلزال يهد الأساس ويموت ثلث الناس".

img

وأثار هذا المنشور ضجة كبيرة وحالة رعب بين الناس، وجرى تداوله بكثرة وبدأ المتابعون بوضع سيناريو نهاية العالم، والزلزال الذي سيضرب العالم خلال هذا الشهر، فيما تساءل البعض حول كيف لشخص من القرن الخامس الهجري أن يتحدث عن تفاصيل في تاريخ ميلادي خاصة بشهر مارس 2020.

وبعد الفوضى العارمة التي أحدثها هذا المنشور، تصدر اسم ابرهيم بن سلوقيه قائمة الأكثر تداولا عبر تويتر، لكنه اتضح أنه لا وجود لهذا الاسم في التاريخ، وأن بعض الأشخاص استغلوا حالة الهلع التي يعيشها الكثيرون للترويج لأخبار مرعبة وغير حقيقية، فيما عبر البعض عن صدمتهم لتصديق الناس لمثل هذه النوعية من الأخبار والتعامل معها كأنها حقيقة مُسلم بها، والأغرب الشعور بالخوف بسببها ونقلها للآخرين، وطالب البعض بمعاقبة الأشخاص الذين يقفون خلف هذه الشائعات.