امرأة تدهس ابنتها بسبب كمامة فيروس...

اهتماماتك

امرأة تدهس ابنتها بسبب كمامة فيروس كورونا.. شاهدي!

تسبب قناع فيروس كورونا أو الكمامة بحادث دهس في الصين، بعدما نزلت فتاة من السيارة لإحضار طرد مع بقاء والدتها داخلها فضغطت الأخيرة على الفرامل بقدمها دون قصد؛ عندما التفتت إلى المقعد الخلفي ومدت يدها لتجلب القناع. وقالت صحيفة "الديلي ميل" البريطانية، إن الحادث وقع في مجمع سكني بمدينة هاينينج في مقاطعة جيجيانغ شرقي الصين، حين كانت الأم تقود سيارة مرسيدس بيضاء، وطلبت من الابنة أن تجلب طردا من مكتب الطرود بالمجمع، وبالفعل هبطت الابنة من السيارة. ووثق مقطع فيديو، الابنة وهي تتجه إلى مكتب الطرود؛ حيث أصبحت أمام السيارة المتوقفة، وفجأة تحركت السيارة بسرعة فصدمت الابنة ودفعتها ناحية الإطار

تسبب قناع فيروس كورونا أو الكمامة بحادث دهس في الصين، بعدما نزلت فتاة من السيارة لإحضار طرد مع بقاء والدتها داخلها فضغطت الأخيرة على الفرامل بقدمها دون قصد؛ عندما التفتت إلى المقعد الخلفي ومدت يدها لتجلب القناع.

وقالت صحيفة "الديلي ميل" البريطانية، إن الحادث وقع في مجمع سكني بمدينة هاينينج في مقاطعة جيجيانغ شرقي الصين، حين كانت الأم تقود سيارة مرسيدس بيضاء، وطلبت من الابنة أن تجلب طردا من مكتب الطرود بالمجمع، وبالفعل هبطت الابنة من السيارة.

ووثق مقطع فيديو، الابنة وهي تتجه إلى مكتب الطرود؛ حيث أصبحت أمام السيارة المتوقفة، وفجأة تحركت السيارة بسرعة فصدمت الابنة ودفعتها ناحية الإطار الحديدي للباب الزجاجي، وانحشرت الابنة بين السيارة والباب، وسقطت على الأرض بعد تحطم الإطار ومقدمة السيارة.

وأضافت "الديلي ميل" نقلا عن وسائل إعلام محلية، أنه لحظة هبوط الابنة، كانت الأم تضغط على دواسة الفرامل بقدمها، وفجأة تذكرت الأم أنها لا ترتدي القناع الواقي ضد فيروس كورونا؛ فالتفتت إلى المقعد الخلفي، ومدت يدها لتجلبه، وفي تلك اللحظة أخطأت الأم، وضغطت بقدمها على دواسة البنزين فاندفعت السيارة للأمام ودهست الابنة.

وأسفر الحادث عن تعرض الابنة لكسور في ساقيها، وتم نقلها إلى المستشفى لتلقي العلاج، في حين أصيبت الأم بصدمة كبيرة.

في غضون ذلك أعلنت الصين اليوم الأحد عن ارتفاع عدد الوفيات في البلاد جراء فيروس كورونا الجديد إلى ألفين و872 حالة، ووصل عدد الإصابات إلى 79 ألفا و824 حالة، لافتة إلى الاشتباه بإصابة 851 شخصا بالفيروس.

وأفادت بتراجع عدد الموضوعين تحت المراقبة إلى 51 ألفا و856 شخصا، وارتفاع عدد الذين تعافوا من إصابتهم إلى 41 ألفا و625 شخصا.

وأوضحت أن 35 شخصا توفوا خلال الـ 24 ساعة الماضية جراء الفيروس في عموم البلاد، 34 بينهم في مقاطعة خوبي، والآخر في خنان، ورصد 573 حالة إصابة جديدة.

وظهر الفيروس في مدينة ووهان وسط الصين لأول مرة، في 12 ديسمبر/كانون الأول 2019، إلا أن بكين كشفت عنه رسميا منتصف يناير/كانون الثاني الماضي.‎

وأعلنت منظمة الصحة العالمية حالة الطوارئ على نطاق دولي لمواجهة تفشي الفيروس، الذي انتشر لاحقا في عدة بلدان؛ ما تسبب في حالة رعب سادت العالم أجمع.