سعوديتان مثليتان ستظهران في عيد الح...

اهتماماتك

سعوديتان مثليتان ستظهران في عيد الحب.. والجمهور بالمرصاد!

أحدث الإعلامي جعفر عبدالكريم جدلا عارما بين المغردين بعدما نشر مقطع فيديو من حلقة برنامجه المقبلة والتي ستكون في عيد الحب، وتتضمن استضافته لفتاتين مثليتين من السعودية. وتظهر الفتاتان في الفيديو إلى جانب بعضهما، فيما يوجه جعفر سؤال لهما قائلا: "إذا اليوم البعض من المشاهدين الذين يتابعونا، يرفضون علاقتكما كليا، بماذا تردون؟"، لتجيب إحداهما تدعى فاد: "المثلية معترف بها في كل دول العالم الأول، كعلاقات طبيعية جدا، ومشاعر طبيعية متواصلة بين الناس". وأضافت:" هناك منظمات حقوقية لـ LGBT تنظم مسيرات تدعم المثليين وتدعم الاختلاف والتقبل، نشاهد أيضا عائلات يعودون ويربون أطفالهم، على وجود الاختلاف وعلى وجود الحب في كل ألوانه،

أحدث الإعلامي جعفر عبدالكريم جدلا عارما بين المغردين بعدما نشر مقطع فيديو من حلقة برنامجه المقبلة والتي ستكون في عيد الحب، وتتضمن استضافته لفتاتين مثليتين من السعودية.

وتظهر الفتاتان في الفيديو إلى جانب بعضهما، فيما يوجه جعفر سؤال لهما قائلا: "إذا اليوم البعض من المشاهدين الذين يتابعونا، يرفضون علاقتكما كليا، بماذا تردون؟"، لتجيب إحداهما تدعى فاد: "المثلية معترف بها في كل دول العالم الأول، كعلاقات طبيعية جدا، ومشاعر طبيعية متواصلة بين الناس".

وأضافت:" هناك منظمات حقوقية لـ LGBT تنظم مسيرات تدعم المثليين وتدعم الاختلاف والتقبل، نشاهد أيضا عائلات يعودون ويربون أطفالهم، على وجود الاختلاف وعلى وجود الحب في كل ألوانه، وأشكاله وأنواعه".

وما إن تم نشر الفيديو عبر موقع تويتر حتى انهالت عليه التعليقات بشكل واسع، كانت أغلبها من مغردين سعوديين مستنكرين حديث الفتاة، كما لم يسلم مقدم البرنامج من الهجوم واتهموه بتعمده طرح قضية مثيرة للجدل ومرفوضة في المجتمع السعودي.

وبالنسبة للفتاتين فقد تبين أنهما تعيشان في بريطانيا سويا، وتحرصان على نشر فيديوهات تجمعهما مليئة بالحب والرومانسية، ولم يتم الكشف عن أي تفاصيل أخرى تخصهما.

كما طالب الكثيرون بمقاطعة برنامج عبدالكريم، وعدم الاهتمام بما يقدمه، نظرا لإصراره على مناقشة هذه المواضيع الحساسة، من أجل جمع أكبر نسبة مشاهدة لاستمرار نجاحه.

وجعفر عبدالكريم هو إعلامي من مواليد 1981 في ليبريا، يحمل الجنسية الألمانية ويقيم حاليا في برلين، ترعرع في سويسرا ثم انتقل إلى لبنان واستطاع الجمع ما بين الثقافتين العربية والغربية، بدأ حياته المهنية مراسلا لقناة دويتشيه فيله في مصر وتونس وليبيا بالإضافة إلى سوريا، زادت شهرته بشكل واسع في الوطن العربي بسبب برنامجه "شباب توك" والذي يتناول فيه العديد من المواضيع التي تخص الشباب، بالإضافة لتناوله القضايا الحساسة جدا والتي تثير جدلا في الوطن العربي مثل الشذوذ.