السعودية.. حسم قضية "معضولة عنيزة"...

اهتماماتك

السعودية.. حسم قضية "معضولة عنيزة" بعد جدل لسنوات!

أعرب المحامي السعودي عبدالرحمن اللاحم عن سعادته البالغة بعد صدور حكم أنهى جدل القضية المعروفة إعلاميًا بـ "معضولة عنيزة" بالمملكة وذلك بعد جدال استمر في أروقة المحاكم لمدة 3 سنوات أثارت خلالها الرأي العام في البلاد. وغرّد المحامي السعودي عبدالرحمن اللاحم، الذي ترافع عن السيدة معضولة عنيزة طوال السنوات الماضية، عبر حسابه على موقع "تويتر" فقال: "أصبحت قضية #معضولة_عنيزة من التاريخ بعد تصديق الاستئناف على الحكم". وأضاف اللاحم: "وستكون شاهدة على أن هذه القضية كانت سببًا في تغيير قضايا العضل في السعودية، وستكون كذلك شاهدة على محامين جبناء منافقين سيكون لهم مكان لائق في مزبلة التاريخ؛ هاجموا من ناصر القضية

أعرب المحامي السعودي عبدالرحمن اللاحم عن سعادته البالغة بعد صدور حكم أنهى جدل القضية المعروفة إعلاميًا بـ "معضولة عنيزة" بالمملكة وذلك بعد جدال استمر في أروقة المحاكم لمدة 3 سنوات أثارت خلالها الرأي العام في البلاد.

وغرّد المحامي السعودي عبدالرحمن اللاحم، الذي ترافع عن السيدة معضولة عنيزة طوال السنوات الماضية، عبر حسابه على موقع "تويتر" فقال: "أصبحت قضية #معضولة_عنيزة من التاريخ بعد تصديق الاستئناف على الحكم".

وأضاف اللاحم: "وستكون شاهدة على أن هذه القضية كانت سببًا في تغيير قضايا العضل في السعودية، وستكون كذلك شاهدة على محامين جبناء منافقين سيكون لهم مكان لائق في مزبلة التاريخ؛ هاجموا من ناصر القضية ودافع عنها".

وبحسب مواقع محلية سعودية فقد أصدرت محكمة سعودية أحكامًا نهائية في قضية معضولة عنيزة وسُمح أخيرًا للسيدة التي رفعت القضية بالزواج من خطيبها.

وذكرت تقارير محلية أن محكمة الاستئناف في منطقة القصيم كشفت في حكمها أنه يُسمح للسيدة السعودية بالزواج ممن تراه مناسبًا لها، ونص الحكم على أن السيدة التي تشغل منصب مديرة لأحد البنوك في البلاد، "ثبُت تعرضها للعضل" بما يعني منع ولي أمرها لها من الزواج من خاطب تقدم لها دون وجود مبرر.

وقررت المحكمة بشكل نهائي نقل ولاية التزويج للقضاء وذلك لاتخاذ قرار تزويجها بمن تراه المرأة مناسبًا لها أو تفويض أحد المأذونين بإجراء ذلك، واعتبرت المحكمة أن الأسباب التي أوردها أشقاء المعضولة لإثبات أن الخاطب غير صالح للزواج بشقيقتهم غير كافية ومخالفة للقواعد الشرعية.

وكان أشقاء معضولة عنيزة قد منعوا شقيقتهم من الزواج طوال سنوات من معلم يسكن بجوارهم، وكانوا يحتجون كون الخاطب غير كفء في الدين ويعزف على آلة العود، ما دعا السيدة التي بلغت الأربعين من عمرها حاليًا باللجوء للقضاء وذلك للسماح لها بالزواج من الخاطب الذي تقدم لها بعد أن فشلت قبل نحو عشر سنوات في إقناع أشقائها بذلك باعتبارهم أولياء أمرها بالنظر لوفاة والدها.