رجل يحرق مبلغ مليون دولار.. والسبب...

اهتماماتك

رجل يحرق مبلغ مليون دولار.. والسبب صادم!

أقدم كندي على حرق مبلغ ضخم من الأموال في محاولة للتهرب من دفع التكاليف الخاصة بحقوق طليقته، كجزء من تسوية الطلاق. وأحرق الكندي بروس ماكونفيل، 55 عاما، أكثر من مليون دولار نقدا لضمان عدم حصول زوجته السابقة على النقود. وأخبر بروس قاضي المحكمة العليا أنه أحرق الأموال بسبب الإحباط بعد إخباره بدفع مئات الآلاف من الدولارات كدعم لأطفاله وزوجته. ولم يصدق القاضي هذه المزاعم الغريبة بأن الأموال قد تم إحراقها وحكم على ماكونفيل بالسجن لمدة 30 يوما وأمره أن يقول الحقيقة بشأن مكان وجود النقود. وكان قد ترشح ماكونفيل قبل عامين لمنصب عمدة العاصمة الكندية، لكن حملته فشلت، ويتهم الآن

أقدم كندي على حرق مبلغ ضخم من الأموال في محاولة للتهرب من دفع التكاليف الخاصة بحقوق طليقته، كجزء من تسوية الطلاق.

وأحرق الكندي بروس ماكونفيل، 55 عاما، أكثر من مليون دولار نقدا لضمان عدم حصول زوجته السابقة على النقود.

وأخبر بروس قاضي المحكمة العليا أنه أحرق الأموال بسبب الإحباط بعد إخباره بدفع مئات الآلاف من الدولارات كدعم لأطفاله وزوجته.

ولم يصدق القاضي هذه المزاعم الغريبة بأن الأموال قد تم إحراقها وحكم على ماكونفيل بالسجن لمدة 30 يوما وأمره أن يقول الحقيقة بشأن مكان وجود النقود.

وكان قد ترشح ماكونفيل قبل عامين لمنصب عمدة العاصمة الكندية، لكن حملته فشلت، ويتهم الآن ببيع ممتلكاته وأعماله التجارية كما أنه متهم بتجاهل أمر المحكمة العليا بدفع 300,000 دولار للمحكمة كضمان.

كان قد تحدى ماكونفيل منذ فترة طويلة أمرا قضائيا بتقديم شهادة خطية عن أمواله، وأخبر القاضي أن الأموال قد تعرضت للحرق مرتين.

ومن خلال عدم الكشف عن عائداته، لم تتمكن المحكمة من تحديد التكاليف الملزم بها في إعالة الطفل والزوجة، وبالتالي فقد يفلت من دفع أي شيء.

img

وقال ماكونفيل لقاضي المحكمة العليا كيفن فيليبس إنه تمكن من سحب 1,050.000 دولار على مدار 25 عملية سحب من ستة حسابات بنكية، ويدعي أنه احتفظ بالإيصالات من أجهزة الصراف الآلي ولكن لم يعد لديه المال.

وكشف ماكونفيل بأنه غير قادر على تقديم أي دليل على قيامه بإشعال النار في النقود، قائلا إنه لم يصور مطلقا النيران أو لديه أي شهود لدعم مزاعمه.

وقال ماكونفيل للقاضي: "هذا ليس شيئا سأفعله عادة، أنا لست شخصا ماديا للغاية، لقد كنت دائما مقتصدا، لهذا السبب استمر عملي لمدة 31 عاما".

وشعر القاضي أن ماكونفيل يتبع عدم الوضوح ويتعمد إحباط المحكمة والإدارة الصحيحة للعدالة، وحكم عليه بالسجن لمدة 30 يوما.

حذر القاضي فيليبس ماكونفيل من أنه إذا فشل في توضيح مكان وجود الأموال، فمن المحتمل أن يواجه عقوبة سجن أطول، فضلا عن مواجهة غرامة قدرها 2,000 دولار.