الموت ينهي حياة عروسين في مصر بعد ز...

اهتماماتك

الموت ينهي حياة عروسين في مصر بعد زفافهما مباشرة.. شاهدي صورتهما!

ثلاث ساعات فقط، كانت مدة الحياة الزوجية الكاملة لعروسين مصريين، في مقتبل عمريهما، قبل أن يُخيم الموت حولهما ويخنقهما الغاز المتسرب بمنزلهما الكائن بمحافظة السويس شرق مصر، ما أشعل نار الحزن في قلوب ذويهما. الواقعة المروعة بدأت بتلقي مديرية أمن الإسماعيلية في مصر، بلاغًا يفيد بمصرع العروسين، بعد وصولهما لمنزلهما بوقت قصير، وبالتحري والفحص تبيّن أن العروسين اختنقا في الحمام جراء تسرب الغاز وبخار المياه من شقتهما أثناء الاستحمام، وأن العريس الشاب يدعى سامح صديق شاكر، ويبلغ من العمر 24 عاما، وعروسته ريموند رفعت عياد، وهي بنفس عمر زوجها. تحقيقات الأجهزة الأمنية، كشفت عدم وجود أي إصابات ظاهرية على جثمان

ثلاث ساعات فقط، كانت مدة الحياة الزوجية الكاملة لعروسين مصريين، في مقتبل عمريهما، قبل أن يُخيم الموت حولهما ويخنقهما الغاز المتسرب بمنزلهما الكائن بمحافظة السويس شرق مصر، ما أشعل نار الحزن في قلوب ذويهما.

الواقعة المروعة بدأت بتلقي مديرية أمن الإسماعيلية في مصر، بلاغًا يفيد بمصرع العروسين، بعد وصولهما لمنزلهما بوقت قصير، وبالتحري والفحص تبيّن أن العروسين اختنقا في الحمام جراء تسرب الغاز وبخار المياه من شقتهما أثناء الاستحمام، وأن العريس الشاب يدعى سامح صديق شاكر، ويبلغ من العمر 24 عاما، وعروسته ريموند رفعت عياد، وهي بنفس عمر زوجها.

تحقيقات الأجهزة الأمنية، كشفت عدم وجود أي إصابات ظاهرية على جثمان العروسين، بجانب سلامة منافذ الشقة وعدم احتوائها على أي كسور، وبالفحص تبيّن وفاتهما بعد دخولهما منزلهما بـ 3 ساعات فقط، واكتشف الجيران الحادث بعد انتشار رائحة الغاز.

img

وقائع الموت الصامت نتيجة الاختناق بالغاز كما يسمونه في مصر، تكررت كثيرا خلال الآونة الماضية، حتى أن شهر يناير بداية العام الجديد لم يكد ينتهي ليسجل وفاة 3 عرسان بمحافظات مختلفة، ولكن التشابه الوحيد بين الوقائع الثلاث هو الاختناق بالغاز، الذي يعد خطرا شديدا موجودا في منزل كل شخص في العالم، ويتسبب في وقف انتشار الأكسجين بالمنزل، فيليه تلف الدماغ فتأثر المخ.

أول واقعة، سجلت في الـ 5 من يناير الجاري، حين لقي عروسان مصريان، مصرعهما بعد مرور شهر ونصف الشهر على زواجهما، في قرية البتانون التابعة لمحافظة المنوفية، إثر اختناق داخل منزلهما؛ إذ تم نقلهما إلى المستشفى الجامعي بشبين الكوم لعمل الإسعافات الأولية؛ إذ لم يستغرق الأمر دقائق قليلة، حتى أبلغ الأطباء أسرتيهما بالوفاة.

تقرير الطبيب الشرعي في الواقعة الأولى كشف أن سبب الوفاة ناتج عن غاز ثاني أكسيد الكربون، حيث صرحت النيابة بدفن الجثامين لعدم وجود شبهة جنائية حول الواقعة، فيما أكدت التحريات أن الزوجة كانت تعد عشاء داخل المنزل ثم انشغل الزوجان واستغرقا في النوم، وشاهد والدا الزوج دخانا كثيفا يخرج من المنزل، فقاما بكسر الباب، وتبين أن الزوجين مختنقان داخل غرفة نومهما.

الواقعة الثانية، حدثت في محافظة بني سويف، في يوم الـ 18 من يناير الماضي، حيث لقي عروسان مصرعهما، خنقا بالغاز داخل شقتهما، بقرية "نزلة المشارقة" التابعة لمركز إهناسيا، بعد 36 ساعة فقط من زفافهما، وانتقل مفتش الصحة لمعاينة جثتي العروسين، وصرحت النيابة العامة بدفنهما.

وبانتداب مفتش الصحة، أقر بأن سبب الوفاة يرجع لاختناق العروسين نتيجة استنشاقهما كميات كبيرة من الغاز، ونفي الشبهة الجنائية، وحُرر محضر بالواقعة وبالعرض على النيابة العامة، قّرر مدير نيابة إهناسيا التصريح بدفن الجثتين.