سعودية تتعرض للحرق "بماء نار" من قب...

اهتماماتك

سعودية تتعرض للحرق "بماء نار" من قبل عمها..ماذا قالت؟

تداول رواد مواقع التواصل فيديو جديدا لفتاة تعرضت للعنف؛ إذ تظهر في الفيديو شابة سعودية تقول إنها تعرضت لحروق بـ “ماء نار” من قِبل عمها؛ إذ سبب لها تشوهات بكامل جسمها، وأشارت إلى انه ليس لديها من يعولها، وتناشد المسؤولين سرعة المساعدة في علاجها. وقالت الفتاة إن عمها الذي قام بتشويهها لم تتم محاسبته حتى الآن، وأضافت أنها تطالب بحقها ومعالجتها وأنها قامت بتصوير الفيديو ليتمكن الناس من مساعدتها؛ إذ إنه ليس لديها معيل بحسب قولها. واستنكر ناشطون الجريمة بسبب العنف الذي تعرضت له الفتاة والتي ذكر بعض المعلقين أن اسمها ليلى أحمد، وتضامنوا معها مطلقين وسما بعنوان "عالجوها وحاسبوا

تداول رواد مواقع التواصل فيديو جديدا لفتاة تعرضت للعنف؛ إذ تظهر في الفيديو شابة سعودية تقول إنها تعرضت لحروق بـ “ماء نار” من قِبل عمها؛ إذ سبب لها تشوهات بكامل جسمها، وأشارت إلى انه ليس لديها من يعولها، وتناشد المسؤولين سرعة المساعدة في علاجها.

وقالت الفتاة إن عمها الذي قام بتشويهها لم تتم محاسبته حتى الآن، وأضافت أنها تطالب بحقها ومعالجتها وأنها قامت بتصوير الفيديو ليتمكن الناس من مساعدتها؛ إذ إنه ليس لديها معيل بحسب قولها.

واستنكر ناشطون الجريمة بسبب العنف الذي تعرضت له الفتاة والتي ذكر بعض المعلقين أن اسمها ليلى أحمد، وتضامنوا معها مطلقين وسما بعنوان "عالجوها وحاسبوا من أحرقها" والذي ارتفع لقائمة الترند وتفاعل معه العديد ممن يدينون انتشار مثل هذه الجرائم، كما استغربوا انتشار العديد من الجرائم ضد المرأة في الآونة الأخيرة بشكل لافت.

وجاء في التعليقات: "حيصير ترند ليوم وحينسو الناس، وعمها بيكمل تعنيف لها آسفه لكل بنت تصارخ ولا اعمل حاجه إلا إني اكتب تويته أتضامن فيها لو بيدي شريت بيت وأخذتهم، ما تلاحظون انتشار أكثر من أربعة جرائم بأقل من أسبوع!

وقالت أخرى: "ليست الأولى ولا الأخيرة النساء كل يوم يتعذبون ولا في عدل لهم يا تروح دار الرعاية أو تصبر على الظلم لين متى؟".

وعلق أحد الناشطين: "دنيا ظالمه واسطه تطلعك من جريمة قتل أو اغتصاب المجرم حر طليق في الشرق الأوسط والضحية محبوسة وفي خوف".

وأثارت هذه الحادثة الصادمة الرأي العام السعودي، وطالب عدد من المسؤولين بإنزال أقصى العقوبات بحق عم الفتاة وجميع المعنفين، وعدم السماح لأحد بمساعدتهم ماليا ولا معنويا.

كما تداول المغردون السعوديون حالات كثيرة شبيه بحالة هذه الفتاة، لتسليط الضوء على تلك القضايا.

وقبل يومين أثارت قصة الطالبة السعودية ندى القحطاني (21 عاما) وقتلها على يد شقيقها في قضية ”شرف“ اللغط والجدل، لتتصدر قائمة الترند؛ إذ أطلق الشقيق النار بشكل عشوائي على "باص جامعي" كانت أخته ندى على متنه، بقصد قتلها، فأصيبت وتوفيت على الفور وتعرض سائق الباص لطلقات نارية نقل على إثرها للمستشفى، كما أصيبت طالبة أخرى تدعى "روان السعدي" بطلق ناري استقر في عمودها الفقري.

كما شهد المجتمع السعودي مؤخرًا جرائم تعد وقتل بحق المرأة بشكل لافت، لتتصدر أكثر من أربع جرائم قائمة الترند بأقل من أسبوع.