عروسان يحتفلان بزفافهما وسط الحمم ا...

اهتماماتك

عروسان يحتفلان بزفافهما وسط الحمم البركانية في الفلبين.. الصور مذهلة!

احتفل زوجان في الفلبين بزفافهما يوم الأحد الماضي على الرغم من ثوران بركان في السماء خلفهما. واختار الثنائي  "تشينو وكات فافلور" الاحتفال بزواجهما في مكان يبعد 10 أميال عن بركان تال، ثاني أكثر البراكين نشاطا في الفلبين عندما التقط مصور الزفاف راندولف إيفان لقطات مثيرة للزوجين. وقال إيفان:"كنا في الواقع متوترين لأنه أثناء العمل واصلنا فحص وسائل التواصل الاجتماعي للحصول على تحديثات حول الانفجار البركاني، لذلك كنا على دراية بالتحذيرات والمستويات المتصاعدة التي تم الإعلان عنها في الوقت الفعلي". وأضاف:"ناقشنا أيضًا بحذر فيما بيننا ما يجب أن نفعله عندما يأتي الأسوأ"، حسبما نقلت شبكة "سي.إن.إن" الأمريكية. وأوضح إيفان أن الجميع

احتفل زوجان في الفلبين بزفافهما يوم الأحد الماضي على الرغم من ثوران بركان في السماء خلفهما.

واختار الثنائي  "تشينو وكات فافلور" الاحتفال بزواجهما في مكان يبعد 10 أميال عن بركان تال، ثاني أكثر البراكين نشاطا في الفلبين عندما التقط مصور الزفاف راندولف إيفان لقطات مثيرة للزوجين.

وقال إيفان:"كنا في الواقع متوترين لأنه أثناء العمل واصلنا فحص وسائل التواصل الاجتماعي للحصول على تحديثات حول الانفجار البركاني، لذلك كنا على دراية بالتحذيرات والمستويات المتصاعدة التي تم الإعلان عنها في الوقت الفعلي".

وأضاف:"ناقشنا أيضًا بحذر فيما بيننا ما يجب أن نفعله عندما يأتي الأسوأ"، حسبما نقلت شبكة "سي.إن.إن" الأمريكية.

img

وأوضح إيفان أن الجميع في حفل الزفاف في سافانا فارم تاجيتاي من سولانج بقوا هادئين عندما تبادل الزوجان الوعود.

ونشر مكان الحفل في وقت لاحق صورة للزوجين والدخان يحوم في مكان بعيد، وكتب: "العرس مستمر!".

وأفاد المعهد الفلبيني لعلوم البراكين والزلازل أن البركان أظهر تصاعدًا سريعًا في النشاط البركاني، وقال إن الثوران المستمر يولد أعمدة الرماد التي يتراوح ارتفاعها بين 6 و 9 أميال فوق الحفرة.

img

وحثّ المعهد على إخلاء جزيرة بركان تال وعدة بلدات قريبة، ورفعت الوكالة حالة التأهب للإشارة إلى احتمال حدوث ثوران خطير مع الحمم البركانية خلال ساعات إلى أيام.

وثار بركان تال، على بعد حوالي 37 ميلاً جنوب مانيلا في جزيرة لوزون، مما أجبر السكان على إخلاء المكان، حيث حذر الخبراء من أن حدوث ثوران خطير.

ورفع المعهد مستوى التأهب إلى 4 درجات، الأمر الذي يشير إلى ثوران قد يأتي في غضون ساعات أو أيام.

يذكر أن آخر ثوران لبركان "تال" كان في 1965، وتسبب حينها بمقتل مئات الأشخاص وهو ثاني أقوى بركان من 24 بركانًا نشطًا في الفلبين.

img