لأوّل مرّة في السّعوديّة.. بطولة نس...

اهتماماتك

لأوّل مرّة في السّعوديّة.. بطولة نسائية للغولف بجائزة مليون دولار!

تنظم السعودية مارس المقبل مسابقة للعبة الغولف تُعدّ الأولى من نوعها للسيدات بالمملكة، بها قدر كبير من المنافسة بين 108 لاعبات لاقتناص الجائزة الكبرى البالغة مليون دولار. وضجّت فرحة عارمة حين أعلنت بعض الصفحات المهتمة بالشأن السعودي على مواقع التواصل الاجتماعي عن نبأ بطولة الغولف النسائية، والتي جاءت بعد نجاح كبير حققته عقب تنظيمها للرجال منذ بداية العام الحالي، والتي شهدت منافسة كبيرة منذ إقامتها، تناقل أخبارها العالم أجمع. مع صباح يوم 19 مارس المقبل وحتى يوم 22 من ذات الشهر، ستشهد ملاعب نادي "رويال جرينز" بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية في محافظة جدة إقامة البطولة النسائية للغولف، التي ستقام بالتزامن

تنظم السعودية مارس المقبل مسابقة للعبة الغولف تُعدّ الأولى من نوعها للسيدات بالمملكة، بها قدر كبير من المنافسة بين 108 لاعبات لاقتناص الجائزة الكبرى البالغة مليون دولار.

وضجّت فرحة عارمة حين أعلنت بعض الصفحات المهتمة بالشأن السعودي على مواقع التواصل الاجتماعي عن نبأ بطولة الغولف النسائية، والتي جاءت بعد نجاح كبير حققته عقب تنظيمها للرجال منذ بداية العام الحالي، والتي شهدت منافسة كبيرة منذ إقامتها، تناقل أخبارها العالم أجمع.

مع صباح يوم 19 مارس المقبل وحتى يوم 22 من ذات الشهر، ستشهد ملاعب نادي "رويال جرينز" بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية في محافظة جدة إقامة البطولة النسائية للغولف، التي ستقام بالتزامن مع انطلاق بطولة السعودية الدولية للغولف في نسختها الثانية للرجال.

اهتمامات المملكة السعودية الرياضية تطوّرت كثيرًا خلال الأعوام الماضية، خاصة منذ تولّي الأمير محمد بن سلمان ولاية عهد المملكة، والذي استهدف مشاركة النساء في جميع الاهتمامات الرياضية، وصولًا إلى رياضة الغولف التي بدأ القائمون عليها باستهداف جيل جديد من لاعبات ولاعبي الغولف في السعودية.

img

وفي الحديث عن رياضة الغولف بشكل خاص فيمكننا الجزم بأن تلك اللعبة استطاعت جذب أنظار الملايين منذ انطلاقها للرجال بداية العام الحالي، وتمكنت أيضًا من توافد كبار مشاهير اللعبة نحو السعودية لممارسة هذه الرياضة النادرة، بعدما سعت المملكة في استحداث ألعاب رياضية لم تكن موجودة من قبل، مثل بطولات التنس وسباق السيارات والفروسية وغيرها.

ويهتم العديد من مشاهير العالم برياضة الغولف حتى إن كانوا من غير الممارسين لها باستمرار، ومن بين هؤلاء الويلزى جاريث بيل الذي يعتبر الغولف إحدى الرياضات المفضّلة له بعيدًا عن ملعب كرة القدم، والتي كانت سببًا في الإصابات المتكررة للاعب مع المرينجي.

وترجع أصول لعبة الغولف ونشأتها إلى أكثر من رأي فهناك من يقول فرنسا وهولندا وغيرهم، ولكنّ الرأي الغالب أنها نشأت في اسكتلندا وهو ما اتفق عليه الأغلبية، وقد كان يمارسها اللاعبون في الشوارع مستخدمين كرة محشوة بالريش وعصاه مثنية من نهايتها، وتم افتتاح أول نادٍ لها في أدنبره، وربما هذا ما يدعم صواب الرأي الأخير بخصوص أصول اللعبة.

وتأسست جمعية القديس أندرو للاعبي الغولف، ووضعت الجمعية ثلاث عشرة قاعدة للعبة يتم الالتزام بها من اللاعبين وما زالت هذه القواعد قائمة إلى الآن، ثم انتشرت اللعبة بعد ذلك من اسكتلندا إلى أيرلندا ثم انجلترا وأمريكا الشمالية، وصولا إلى المملكة العربية السعودية، وحظيت باهتمام وانتشار واسع، وأقيمت المباراة الأولى في أمريكا في ولاية نيويورك، ما أدى إلى شهرتها أكثر.