نُعاس ما بعد الأكل.. هذه الـ 5 أطعم...

اهتماماتك

نُعاس ما بعد الأكل.. هذه الـ 5 أطعمة تقف وراءه!

ربما يتساءل البعض عن سر شعوره بالميل للنوم أو النعاس بعد تناول أطعمة بعينها، والسبب وراء ذلك هو أن هناك بالفعل بعض الأطعمة التي تجعلنا نميل للنوم. وبهذا الخصوص، جدير بك بالتعرف على قائمة تمثل أبرز 5 أطعمة تحفز أجسامنا على النوم: السَلَطَة تقول هنا إليزابيتا بوليتي وهي خبيرة تغذية متخصصة في درهام بولاية كارولاينا الشمالية، إن امتلاء الأمعاء بالخضراوات بعيدًا عن البروتين والكربوهيدرات يعني عدم الحصول على ما يكفي من سعرات تمنح الجسم الطاقة التي تؤهله للمواصلة حتى نهاية اليوم وبالتالي يتولد الشعور بالجوع والتعب والنوم. منتجات الألبان وأبرزها الحليب والزبادي، والمشكلة على حد قول ليلا بليك-غامبرز من مركز

ربما يتساءل البعض عن سر شعوره بالميل للنوم أو النعاس بعد تناول أطعمة بعينها، والسبب وراء ذلك هو أن هناك بالفعل بعض الأطعمة التي تجعلنا نميل للنوم.

وبهذا الخصوص، جدير بك بالتعرف على قائمة تمثل أبرز 5 أطعمة تحفز أجسامنا على النوم:

السَلَطَة

تقول هنا إليزابيتا بوليتي وهي خبيرة تغذية متخصصة في درهام بولاية كارولاينا الشمالية، إن امتلاء الأمعاء بالخضراوات بعيدًا عن البروتين والكربوهيدرات يعني عدم الحصول على ما يكفي من سعرات تمنح الجسم الطاقة التي تؤهله للمواصلة حتى نهاية اليوم وبالتالي يتولد الشعور بالجوع والتعب والنوم.

منتجات الألبان

وأبرزها الحليب والزبادي، والمشكلة على حد قول ليلا بليك-غامبرز من مركز الطب التكاملي في كليفلاند كلينك، هي أن تلك المنتجات تعتبر واسعة الانتشار في إمداداتنا الغذائية؛ ما يجعلها تتسبب في شعورنا بالتعب والميل إلى النعاس.

الموز أو المكسرات

img

وهنا تقول الباحثة بليك غامبز إن الموز مصدر غني بالمغنيسيوم وهو العنصر الذي يساعد على استرخاء خلايا العضلات، ويتم وصفه لبعض الناس ليلًا كي يساعدهم على النوم والحال نفسها بالنسبة للمكسرات وتحديدًا اللوز، والكاجو، والفول السوداني، حيث تساعد هي الأخرى على النوم.

تناول العشاء في وقت متأخر من الليل

إذ يمكن أن يعمل ذلك على تحفيز رغبتك في النوم؛ لكن يجب معرفة أن هناك أطعمة قد تعكر صفو النوم ليلاً، كما الأطعمة الحمضية مثل اللحوم والبيض ومنتجات الألبان التي قد تؤدي لتفاقم ارتجاع المريء.

الحلوى الغنية بالسكريات أو الدهون

لا سيما حين يكون الجسم معتادًا على اتّباع حمية منخفضة الدهون والسكريات، فمعها يبدأ الجسم في إفراز كمية أقل من عصائر المعدة والإنزيمات التي تساعد على هضم السكر والدهون بسهولة؛ وهو ما ينتج عنه مشاكل هضمية، ويمكن أن يخفض أيضًا طاقة الجسم فيما بعد وبالتالي الميل للنعاس.