مكتبكِ في العمل فوضوي؟.. نتائج هذه...

اهتماماتك

مكتبكِ في العمل فوضوي؟.. نتائج هذه الدراسة ستُسعدكِ!

في دراسة مثيرة أجرتها جامعة "مينيسوتا"، كشف الخبراء العلاقة بين كيفية ترتيب المكتب وشخصية الموظف أثناء العمل. وخلال الدراسة، ركّز الخبراء على تنفيذ سلسلة من التجارب على المشاركين وطلبوا منهم ملء استبيان في العمل، وبعد ذلك تم منح المشاركين فرصةً للتبرع بالمال للجمعيات الخيرية، بالإضافة إلى الاختيار بين التفاح أو الشوكولاتة كوجبة خفيفة. ووفقًا لصحيفة "تايمز أوف إنديا"، أوضح الباحثون أن الموظفين ذوي المكاتب المنظمة والنظيفة يميلون إلى فعل ما هو متوقع منهم وتكون شخصيتهم تقليدية في العمل، كما تبرعوا بالكثير من المال للجمعيات الخيرية وفضلوا تناول التفاح على الشوكولاتة. وبالإضافة إلى ذلك، خلص الباحثون إلى أن أصحاب المكاتب المنظمة

في دراسة مثيرة أجرتها جامعة "مينيسوتا"، كشف الخبراء العلاقة بين كيفية ترتيب المكتب وشخصية الموظف أثناء العمل.

وخلال الدراسة، ركّز الخبراء على تنفيذ سلسلة من التجارب على المشاركين وطلبوا منهم ملء استبيان في العمل، وبعد ذلك تم منح المشاركين فرصةً للتبرع بالمال للجمعيات الخيرية، بالإضافة إلى الاختيار بين التفاح أو الشوكولاتة كوجبة خفيفة.

ووفقًا لصحيفة "تايمز أوف إنديا"، أوضح الباحثون أن الموظفين ذوي المكاتب المنظمة والنظيفة يميلون إلى فعل ما هو متوقع منهم وتكون شخصيتهم تقليدية في العمل، كما تبرعوا بالكثير من المال للجمعيات الخيرية وفضلوا تناول التفاح على الشوكولاتة.

وبالإضافة إلى ذلك، خلص الباحثون إلى أن أصحاب المكاتب المنظمة يكونون أكثر سخاءً وغالبًا ما يعتمدون عادات أكل صحية.

وفي تجربة أخرى، طلب الباحثون من المشاركين التفكير في استخدامات جديدة ومختلفة لكرات البينغ بونغ، والمثير للاهتمام، وجد الخبراء أن أصحاب المكاتب الفوضوية قدّموا نفس عدد الأفكار التي قدّمها أصحاب المكاتب المنظمة.

img

ومع ذلك، لاحظ الخبراء أن أصحاب المكاتب الفوضوية كانت أفكارهم أكثر إبداعًا وإثارة للاهتمام، مما يعني أن الذين يفضلون العمل في مكان أو مكتب فوضوي يكونون أكثر إبداعًا ومحبين للمجازفة، كما يكون دافعهم أكبر لتحقيق أهدافهم.

كما كشف الخبراء أن أصحاب المكاتب المنظمة يكونون تقليدين أكثر ويبتعدون عن المجازفة.

وأوضح خبراء الدراسة أن أدمغتنا تكون مجبرة على البقاء منظمة في معظم المواقف، وعندما نكون في حالة من الفوضى مثل العمل في مكتب مزدحم وفوضوي، يصبح كلٌّ منا أكثر تحمسًا لتحقيق أهدافه وإنجاز العمل.