فهمُ الاحتياجات العاطفية لدى الآخري...

اهتماماتك

فهمُ الاحتياجات العاطفية لدى الآخرين.. هل يُساعدنا على تجاوز الخلافات؟!

يقولُ المؤلف الأمريكي هنري ديفيد ثورو: "يا لها من معجزة رائعة، إذا استطاع فقط كل منا أن ينظر بعينيْ الآخر للحظة واحدة". وبالحديث عن احتياجات الآخرين، من المعروف أن الاحتياجات العاطفية تختلف اختلافًا كبيرًا بين الأفراد، سواءً بين الرجل والمرأة، أو بين المرأة ومثيلتها. ولكي تكون العلاقة صحية وصحيحة وطويلة الأمد، لا بد من فهم احتياجات الطرف الآخر، ومحاولة إشباع رغباته واحتياجاته، ولكنه بالمقابل، عليه فهم احتياجاته قبل كل شيء. إنّ فهم الاختلافات والحاجات بين الناس يساعد على قراءتهم بشكل أفضل، كما ينتج عنه مقدرة وحكمة أكبر للانسجام والتكيّف مع تلك الاحتياجات، ما يؤدي إلى نتائج أفضل وضغوط أقل. عن

يقولُ المؤلف الأمريكي هنري ديفيد ثورو: "يا لها من معجزة رائعة، إذا استطاع فقط كل منا أن ينظر بعينيْ الآخر للحظة واحدة".

وبالحديث عن احتياجات الآخرين، من المعروف أن الاحتياجات العاطفية تختلف اختلافًا كبيرًا بين الأفراد، سواءً بين الرجل والمرأة، أو بين المرأة ومثيلتها.

ولكي تكون العلاقة صحية وصحيحة وطويلة الأمد، لا بد من فهم احتياجات الطرف الآخر، ومحاولة إشباع رغباته واحتياجاته، ولكنه بالمقابل، عليه فهم احتياجاته قبل كل شيء.

إنّ فهم الاختلافات والحاجات بين الناس يساعد على قراءتهم بشكل أفضل، كما ينتج عنه مقدرة وحكمة أكبر للانسجام والتكيّف مع تلك الاحتياجات، ما يؤدي إلى نتائج أفضل وضغوط أقل.

عن الاحتياجات العاطفية وفهمها لدى الآخرين، "فوشيا" التقت استشاري الطب النفسي والإدمان الدكتور طارق الحجاوي للحديث عنها، وكان معه هذا اللقاء.