اهتماماتك

النساءُ يتفوّقنَ في الأداء المعرفيّ على الرّجال في غياب مكيّفات الهواء!

النساءُ يتفوّقنَ في الأداء المعرفيّ...

وجد باحثون أمريكيّون وألمان، أنّ إيقاف تشغيل مكيّفات الهواء، قد يساعد على تحسين الأداء المعرفيّ للنّساء اللاتي يعملنَ بوظائف مكتبية. وقال الباحثون، إنّهم اكتشفوا أنّ السّيّدات يبلينَ بلاءً أفضل، في اختبارات الرّياضيات، والاختبارات اللّفظيّة، حين تكون درجة حرارة الغرفة مرتفعة. فيما تبيّن للباحثين في الوقت نفسه، أنّ الأمر يكون مختلفًا بالنّسبة للرّجال، حيث اتّضح أنّهم يبلون بلاءً حسنًا في نفس هذه الاختبارات، حين تكون درجة حرارة الغرفة، المتواجدين فيها، منخفضة. وأوضح الباحثون، الذين أجروا دراستهم حول ذلك الموضوع، بكليّة "يو إس سي مارشال" لإدارة الأعمال في كاليفورنيا بأمريكا، ومركز "WZB" للعلوم الاجتماعيّة في برلين بألمانيا، أنّ تلك الدراسة، هي الأولى

وجد باحثون أمريكيّون وألمان، أنّ إيقاف تشغيل مكيّفات الهواء، قد يساعد على تحسين الأداء المعرفيّ للنّساء اللاتي يعملنَ بوظائف مكتبية. وقال الباحثون، إنّهم اكتشفوا أنّ السّيّدات يبلينَ بلاءً أفضل، في اختبارات الرّياضيات، والاختبارات اللّفظيّة، حين تكون درجة حرارة الغرفة مرتفعة.

فيما تبيّن للباحثين في الوقت نفسه، أنّ الأمر يكون مختلفًا بالنّسبة للرّجال، حيث اتّضح أنّهم يبلون بلاءً حسنًا في نفس هذه الاختبارات، حين تكون درجة حرارة الغرفة، المتواجدين فيها، منخفضة.

وأوضح الباحثون، الذين أجروا دراستهم حول ذلك الموضوع، بكليّة "يو إس سي مارشال" لإدارة الأعمال في كاليفورنيا بأمريكا، ومركز "WZB" للعلوم الاجتماعيّة في برلين بألمانيا، أنّ تلك الدراسة، هي الأولى التي تقارن بين الجنسين، والتّأثير الذي تحظى به درجة الحرارة على الأداء المعرفيّ.

في غضون ذلك، كشفتْ دراسة أجراها باحثون من جامعة يوتا بالولايات المتّحدة، عن أنّ أطراف السّيّدات (أقدامهنّ وأياديهنّ) تكون أبرد بدرجتين من أطراف الرّجال، ولهذا فهنّ أكثر عرضة للإصابة بالبرد.

كما أشارتْ دراسة أخرى، أجراها باحثون من جامعة ماريلاند، إلى أنّ معدّل التّمثيل الغذائيّ لدى الرّجال يزيد بحوالي 23 % عن نظيره لدى السّيّدات، وهو ما يعني أنّ أجسام السّيّدات تسخن أبطأ من أجسام الرّجال.

 

اترك تعليقاً