اهتماماتك

عارضة أرادت زيادة مُتابعيها على إنستغرام.. فهشّمت أثرًا تاريخيًا عمره 200 سنة!

عارضة أرادت زيادة مُتابعيها على إنس...

تعرضت جوليا سلونسكا، وهي عارضة بولندية تحظى بقدر من الشهرة على مواقع التواصل الاجتماعي، لحملة انتقادات لاذعة، بعدما انتشر لها فيديو وهي تقوم بتكسير وجه تمثال تاريخي لحقبة ما بعد الحرب (عمره 200 سنة ) باستخدام مطرقة. وتظهر جوليا في ذلك الفيديو وهي تضحك بكل لامبالاة أمام الكاميرا قبل إقدامها على تحطيم أنف ذلك التمثال الأثري الموجود في سويس فالي بارك بوارسو في بولندا. ويُقال، بحسب ما ذكرته صحف بريطانية، أن الفيديو تم تصويره كمزحة تهدف جوليا من ورائها لزيادة عدد متابعيها على إنستغرام، حيث يقدر عدد متابعيها الحاليين بأكثر من 6 آلاف متابع، لكن ما إن تم نشر الفيديو

تعرضت جوليا سلونسكا، وهي عارضة بولندية تحظى بقدر من الشهرة على مواقع التواصل الاجتماعي، لحملة انتقادات لاذعة، بعدما انتشر لها فيديو وهي تقوم بتكسير وجه تمثال تاريخي لحقبة ما بعد الحرب (عمره 200 سنة ) باستخدام مطرقة.

وتظهر جوليا في ذلك الفيديو وهي تضحك بكل لامبالاة أمام الكاميرا قبل إقدامها على تحطيم أنف ذلك التمثال الأثري الموجود في سويس فالي بارك بوارسو في بولندا.

ويُقال، بحسب ما ذكرته صحف بريطانية، أن الفيديو تم تصويره كمزحة تهدف جوليا من ورائها لزيادة عدد متابعيها على إنستغرام، حيث يقدر عدد متابعيها الحاليين بأكثر من 6 آلاف متابع، لكن ما إن تم نشر الفيديو على حساب إحدى صديقاتها على إنستغرام، حتى بدأت تنهال عليها التعليقات الغاضبة من جانب المتابعين.

وقد عبَّر أغلب المتابعين عن شعورهم بالفزع والضيق بعد ما شاهدوه من استخفاف من جانب جوليا بذلك الأثر التاريخي لتتم إزالة الفيديو في وقت لاحق في الأخير.

هذا وقد تم حذف حساب جوليا على فيسبوك بعد نشر الفيديو، كما لم تنشر شيئًا عبر حسابها على إنستقرام منذ تعرضها لذلك الهجوم الشديد، لكنها اكتفت بإصدار اعتذار أعربت فيه عن حزنها وأسفها لما فعلته، واصفة نفسها بـ"الغبية"، ومستنكرة في الوقت نفسه إقدامها على مثل هذا التصرف، الذي كان لغرض شخصي.

 

 

اترك تعليقاً