تقرير عالمي: هذا الشعب العربي الأكث...

اهتماماتك

تقرير عالمي: هذا الشعب العربي الأكثر حُزنًا وغضبًا في 2018!

كشف تقرير "العواطف العالمي" السنوي التابع لمؤسسة "غالوب" أن الناس حول العالم يشعرون بالحزن والغضب بشكل أكبر من أي وقت سابق. والعراق من أكثر الشعوب العربية التي تختبر شعور الغضب يوميًا، محتلين بذلك المرتبة الثانية من بين أكثر شعوب العالم غضبًا، حيث جاء سكان أرمينيا في المرتبة الأولى، وتلتها العراق في الترتيب، ثم إيران وفلسطين على التوالي. وأظهر التقرير أن حوالي 34 بالمئة يشعرون بالحزن بشكل شبه يومي، و48 بالمئة يسكنهم التوتر، فيما يعيش حوالي 50 بالمئة مشاعر القلق، و42 بالمئة يختبرون الألم، ويعيش 50 بالمئة الفرح، ويبتسم 73 بالمئة بشكل شبه يومي، ويختبر 85 بالمئة منهم شعور الاحترام. وبيّن

كشف تقرير "العواطف العالمي" السنوي التابع لمؤسسة "غالوب" أن الناس حول العالم يشعرون بالحزن والغضب بشكل أكبر من أي وقت سابق.

والعراق من أكثر الشعوب العربية التي تختبر شعور الغضب يوميًا، محتلين بذلك المرتبة الثانية من بين أكثر شعوب العالم غضبًا، حيث جاء سكان أرمينيا في المرتبة الأولى، وتلتها العراق في الترتيب، ثم إيران وفلسطين على التوالي.

وأظهر التقرير أن حوالي 34 بالمئة يشعرون بالحزن بشكل شبه يومي، و48 بالمئة يسكنهم التوتر، فيما يعيش حوالي 50 بالمئة مشاعر القلق، و42 بالمئة يختبرون الألم، ويعيش 50 بالمئة الفرح، ويبتسم 73 بالمئة بشكل شبه يومي، ويختبر 85 بالمئة منهم شعور الاحترام.

img

وبيّن التقرير أن المشاعر الإيجابية بدأت تتراجع عبر العالم منذ عام 2016.

وأفاد تقرير "العواطف العالمي" أن 1 من بين 3 أشخاص كان لديهم الشعور بالقلق أو التوتر، و3 من بين 10 أشخاص عانوا من آلام بدنية، فيما 1 من بين كل 5 أشخاص على الأقل شعروا بالغضب.

يُشار إلى أن العواطف الثلاث "الغضب، والحزن، والخوف" ارتفعوا بشكل ملحوظ مقارنة مع العام 2017، حيث انخفضت معدلات التوتر بنسبة 2 في المائة عن العام الماضي، وارتفع شعور الغضب بنقطتين، أمّا الشعور بالحزن ارتفع نقطة واحدة فقط.