اهتماماتك

حادثٌ يُعيد فتاةً للكرسي المتحرّك بعد شفائها من الشلل.. شاهدي!

أُصيبت جادي الموند المراهقة التي تبلغ من العمر 16 عامًا باضطراب نادر في الأعصاب جعلها عاجزة عن الحركة بشكل كامل. ونشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن الطبيب المتابع لحالتها "ويغان أثليتيك" كان مصممًا على خضوعها للعديد من جلسات اللياقة البدنية الخاصة بتكلفة قدرها 14500 جنيه إسترليني للوقوف مرة أخرى على قدميها، وأن هناك العديد من السيدات تمكنّ من المشي مرة أخرى بعد إصابتهن بهذا المرض، وهو ما حدث بالفعل. https://www.youtube.com/watch?v=xJDrWJUa998&feature=youtu.be لكن يشاء القدر أن تتعرّض جادي لحادثة سيارة تُفقدها القدرة على المشي بشكل أسوأ من حالتها قبل الحادث وتُعيدها مرة أخرى إلى الكرسي المتحرك. وستضطر الفتاة للخضوع إلى عملية إعادة

أُصيبت جادي الموند المراهقة التي تبلغ من العمر 16 عامًا باضطراب نادر في الأعصاب جعلها عاجزة عن الحركة بشكل كامل.

ونشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن الطبيب المتابع لحالتها "ويغان أثليتيك" كان مصممًا على خضوعها للعديد من جلسات اللياقة البدنية الخاصة بتكلفة قدرها 14500 جنيه إسترليني للوقوف مرة أخرى على قدميها، وأن هناك العديد من السيدات تمكنّ من المشي مرة أخرى بعد إصابتهن بهذا المرض، وهو ما حدث بالفعل.

لكن يشاء القدر أن تتعرّض جادي لحادثة سيارة تُفقدها القدرة على المشي بشكل أسوأ من حالتها قبل الحادث وتُعيدها مرة أخرى إلى الكرسي المتحرك.

وستضطر الفتاة للخضوع إلى عملية إعادة تأهيل شاقة تكلف آلاف الجنيهات في محاولة لتعلم كيفية المشي للمرة الثانية، حيث فقد دماغها قدرته على التواصل مع أجزاء الجسم مثل ساقيها.

وقبل يوم واحد من الحادث كانت الفتاة قد تمكّنت من الركض والرقص ولعب كرة القدم واستعادة حياتها بنسبة 80%.

وتقول جادي الموند إنه من المحبط للغاية عدم القدرة على التحرك، مضيفةً: "كل ما أريد القيام به هو النهوض والعودة إلى حيث كنت أو على الأقل التحرك بدلاً من مجرد الاستلقاء على السرير طوال اليوم".

 


 

قد يعجبك ايضاً