دراسة صادمة.. عدم إنصات شريككِ لكِ...

اهتماماتك

دراسة صادمة.. عدم إنصات شريككِ لكِ يُعرّضك لخطر الوفاة المُبكرة!

لا شك أن عدم إنصات شريكك لكِ والجدال باستمرار، أمر مزعج يجعلك سريعة الغضب بمرور الوقت، ولكن هل تعلمين أن ذلك قد يعرضك لخطر الوفاة المبكرة؟. ففي دراسة حديثة صادمة، وجد العلماء أن الأشخاص الذين يعانون من قلة اهتمام أو عدم إنصات شركائهم لهم، يكافحون لإدارة مشاعرهم وما يتعرضون له من ضغط نفسي وتوتر يوميًا على المدى الطويل. وبهذا الخصوص، كشفت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أن تراكم الضغط النفسي والتوتر يعرضك لخطر الوفاة المبكرة بنسبة 42%، حيث أوضح الخبراء أن الإجهاد النفسي المزمن يرتبط بـ6 أسباب رئيسة للوفاة، والتي تشمل أمراض القلب والسرطان والرئة والحوادث وتليف الكبد والانتحار. كما شارك

لا شك أن عدم إنصات شريكك لكِ والجدال باستمرار، أمر مزعج يجعلك سريعة الغضب بمرور الوقت، ولكن هل تعلمين أن ذلك قد يعرضك لخطر الوفاة المبكرة؟.

ففي دراسة حديثة صادمة، وجد العلماء أن الأشخاص الذين يعانون من قلة اهتمام أو عدم إنصات شركائهم لهم، يكافحون لإدارة مشاعرهم وما يتعرضون له من ضغط نفسي وتوتر يوميًا على المدى الطويل.

وبهذا الخصوص، كشفت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أن تراكم الضغط النفسي والتوتر يعرضك لخطر الوفاة المبكرة بنسبة 42%، حيث أوضح الخبراء أن الإجهاد النفسي المزمن يرتبط بـ6 أسباب رئيسة للوفاة، والتي تشمل أمراض القلب والسرطان والرئة والحوادث وتليف الكبد والانتحار.

كما شارك فريق من علماء النفس في جامعة "إدنبرة" بإجراء دراسة شملت حوالي 1200 شخص تتراوح أعمارهم بين 25 و74 عامًا، متزوجين أو يعيشون مع شركائهم، إذ تم متابعة المشاركين وتقييمهم على مدار 20 عامًا، بدءًا من عامي 1995 و1996، وطُلب منهم تقييم مدى اعتقادهم بأن شركاءهم يفهمونهم جيدًا، يدعمونهم ويهتمون بهم ويقدرونهم، بالإضافة إلى كتابة تقرير على مدار 8 أيام لتسجيل ما مروا به من أحداث يومية مرهقة، مثل مشاكل في العمل أو المنزل، وكيف كان شعورهم آنذاك، سواء كان سلبيًا مثل الخوف واليأس والقلق، أو إيجابيًا مثل البهجة والهدوء والرضا.

img

ومع إنهاء فترة التقييم الكبيرة التي استمرت حتى عام 2016، حلل الخبراء النتائج ونشروها مؤخرًا، ووجد الباحثون أن الأشخاص الذين كانت استجابتهم سلبية، هم الذين شعروا أن الشريك أصبح أقل اهتمامًا، ووجدوا كذلك أن الأشخاص الذين أفادوا بأن الشريك أقل استجابة أو لا ينصت لهم جيدًا، بلغت نسبة خطر وفاتهم مبكرًا 42% خلال فترة الـ20 عامًا من الدراسة.

وفسر العلماء تلك العلاقة من خلال قدرة المشاركين على التعامل مع المشاعر السلبية الناجمة عن الإجهاد النفسي اليومي، والتي قد يكون عدم إنصات الشريك واهتمامه العامل الرئيس لذلك.

وقالت الدكتورة سارة ستانتون رئيسة الدراسة: "تشير النتائج إلى أن وجود شخص داعم يمكننا اللجوء إليه، يساعد حقًا في التعامل مع ضغوط الحياة اليومية، كما أن لذلك نتائج صحية بعيدة المدى".

وعلى الرغم من عدم كشف الخبراء عن تفاصيل العلاقة بين التعامل مع التوتر وزيادة خطر الوفاة، إلا أنهم أوضحوا أن الإجهاد النفسي يؤدي إلى إنتاج هرمون الاستروجين الذي يمكن أن يعجل من خطر الإصابة بسرطان الثدي لذا هنيئًا لكِ إذا كان شريكك من النوع الداعم الذي ينصت إليكِ، ولكن لا تنسي أن تكوني داعمة أيضًا لشريكك.