اهتماماتك

اكتشفي شخصية شريككِ من عاداته في قيادة المركبة!

اكتشفي شخصية شريككِ من عاداته في قي...

كشفت بحوث جديدة عما يُعرف باسم "علم النفس المروري"، وهو ارتباط عادات القيادة بالخصائص النفسية للسائق، فبحسب مجلة "يورتانغو" يمكنك معرفة الكثير عن طبيعة وشخصية شريككِ من خلال عادات قيادته كالآتي: عدم الإبطاء أمام ممرات المشاة عدم احترام ممرات المشاة يشير إلى أن شريككِ مغرور ويرى أن وقته أهم من الآخرين أو يرى نفسه فوق القانون. يقود وكأنه يمتلك الطريق من المرجح أن يتصرف شريككِ الذي يقود سيارة فاخرة كما لو كان أكثر أهمية من الآخرين من حوله، كما يظهر ذلك في سلوكه أثناء التعامل مع الخدم وطاقم الخدمة في الجراج والمطعم؛ الأمر الذي يشير إلى نرجسيته. يشكر من يسمح

كشفت بحوث جديدة عما يُعرف باسم "علم النفس المروري"، وهو ارتباط عادات القيادة بالخصائص النفسية للسائق، فبحسب مجلة "يورتانغو" يمكنك معرفة الكثير عن طبيعة وشخصية شريككِ من خلال عادات قيادته كالآتي:

عدم الإبطاء أمام ممرات المشاة

عدم احترام ممرات المشاة يشير إلى أن شريككِ مغرور ويرى أن وقته أهم من الآخرين أو يرى نفسه فوق القانون.

يقود وكأنه يمتلك الطريق

من المرجح أن يتصرف شريككِ الذي يقود سيارة فاخرة كما لو كان أكثر أهمية من الآخرين من حوله، كما يظهر ذلك في سلوكه أثناء التعامل مع الخدم وطاقم الخدمة في الجراج والمطعم؛ الأمر الذي يشير إلى نرجسيته.

يشكر من يسمح لسيارته بالمرور

يشير ذلك إلى أن شريككِ رجل خلوق، ويستطيع الاعتراف بأخطائه وهي سمة شخصية مهمة للغاية في الشريك.

عدم الحفاظ على سرعة متسقة

تشير هذه العادة المزعجة إلى ان شريككِ لا يثق في مهاراته كسائق، ومن شأن رد فعله على اقتراحك أن يأخذ دروسا لتحسين مهاراته أو ترككِ تقودين، أن يخبرك الكثير عن شخصيته.

يقود وهو مشتت

يرجح ذلك إصابة شريككِ باضطراب فرط النشاط وضعف التركيز؛ ما قد يجعله أكثر عرضة للحوادث، ولذلك من الأفضل أن تقودي أنتِ السيارة.

الابتعاد عن مسار مركبات الطوارئ

إذا لم يقم شريككِ بذلك فعليكِ الانتباه جيدًا لسلوكياته، فهذه علامة صارخة تشير إلى كونه نرجسيًا ويعتقد أنه أفضل من الآخرين وأن القوانين لا تنطبق عليه.

التوقف في آخر لحظة

السائق الذي يتوقف في آخر لحظة إما في عجلة من أمره، أو ضعيف في إدراك العمق وتقدير المسافات، أو بطيء في الاستجابة، وكل هذا يشير إلى معاناته من مشكلة في تنظيم وإدارة وقته.

 

اترك تعليقاً