اهتماماتك

كيف تتعاملين مع الرجل الذي لا يعتبركِ أبرز أولوياته؟

كيف تتعاملين مع الرجل الذي لا يعتبر...

هناك العديدُ من التجارب التي قد تُدخلكِ في حيرة من أمركِ، فلا تستطيعين التعامل معها، كأن تنشئي علاقةً مع شريك لا يعتبركِ أبرز أولوياته، فيختفي من حياتكِ فجأة ثم يعود ليظهر بشكل مفاجئ. وما يزيد من ألم هذه التجربة، أن شريككِ عندما يهجركِ لا يقدّم أي تفسير، ما يفطر قلبكِ ويُشعركِ بأنه لا قيمة لكِ على الإطلاق، وأنكِ مجرّد خيار بالنسبة إليه، فكيف تتعاملين معه؟. مجلة "ومين ناو" النسائية، سلّطت الضوء على هذا النوع من العلاقات، مع التركيز على النصائح التي تساعدكِ في التعامل مع هؤلاء الرجال:- صمّمي على أن يعاملك بطريقة أفضل لا توافقي على ما يضعه من شروط

هناك العديدُ من التجارب التي قد تُدخلكِ في حيرة من أمركِ، فلا تستطيعين التعامل معها، كأن تنشئي علاقةً مع شريك لا يعتبركِ أبرز أولوياته، فيختفي من حياتكِ فجأة ثم يعود ليظهر بشكل مفاجئ.

وما يزيد من ألم هذه التجربة، أن شريككِ عندما يهجركِ لا يقدّم أي تفسير، ما يفطر قلبكِ ويُشعركِ بأنه لا قيمة لكِ على الإطلاق، وأنكِ مجرّد خيار بالنسبة إليه، فكيف تتعاملين معه؟.

مجلة "ومين ناو" النسائية، سلّطت الضوء على هذا النوع من العلاقات، مع التركيز على النصائح التي تساعدكِ في التعامل مع هؤلاء الرجال:-

صمّمي على أن يعاملك بطريقة أفضل

لا توافقي على ما يضعه من شروط لاستئناف علاقتكما، وصمّمي على أن يعاملك بطريقة أفضل، بالطريقة التي تستحقينها حقًا، واحرصي على أن تكون أي شروط مناسبة لكليكما.

ثقي في حدسك

نادرًا ما قد يخطئ حدسك، فثقي به وخاصةً عندما يريد إخبارك بالحقيقة التي تريدين تجاهلها، وكوني ذكية أيضًا، فمن خلال لغة الجسد وتعبيرات الوجه ونبرة الصوت، يمكنك معرفة ما إذا كان شريكك السابق يكذب أم أنه نادم ويريد حقًا استعادتك.

لا تمنحيه أكثر من حجمه

توقفي عن التفكير في أنه شريك المستقبل، ولا تنسي ما فعله بكِ، فلا تمنحيه قيمةً أكبر مما يستحقها ولا تخشي نسيانه.

اعلمي أنه ليس خيارك الوحيد

قد يدرك هذا الشخص خطأه ويندم على فعلته ويحاول استعادتك مرة أخرى، ولكن ذلك لا يعني أنه عليكِ تقبل ذلك واستئناف العلاقة، بل اعلمي أنه ليس خيارك الوحيد ويمكنك العثور على الحب مع شخص آخر غيره.

حذّريه

أفضل ما يمكنك فعله عند ظهور شريكك السابق بعد اختفائه فجأةً وعندما يطلب استئناف العلاقة، هو تحذيره بأنه إذا لم يكن ملتزمًا بالعلاقة ويحترمك فلن تعيدي النظر بشأن العودة إليه.

استعدّي للهروب

إذا لم يكن حديثك معه وتحذيرك له مُجديًا، لا تترددي في الاختفاء من حياته تمامًا، فهو لا يحترمك بما يكفي لكي يعاملك جيدًا، لذا لا تمنحيه أي فرصة فهو لا يستحقها.

والآن، عليكِ التعلم من تجربتك وفهم أن من يعاملك كمجرّد خيار لا يستحقك، فلا تيأسي وامضي قُدمًا بحياتك ولا تقبلي بأقلّ مما تستحقينه.

 

اترك تعليقاً