تكرهين العناق؟.. السبب تجدينه في مر...

اهتماماتك

تكرهين العناق؟.. السبب تجدينه في مرحلة طفولتكِ!

على الرغم من أن العناق شائع في حياتنا اليومية ويعبر عن الحب والاشتياق والحنان، إلا أن الكثير من الأشخاص لا يحبونه ويعتبرون لحظة عناق أحدهم نوعا من العذاب، ويبدو هذا الأمر غريبًا ومثيرًا للتساؤلات! فإذا كنتِ تتساءلين عن سبب كرهك للعناق، لا تحتاري وتفكري كثيرًا فالجواب كله يكمن في طفولتك. قالت سوزان ديجز وايت، وهي أستاذ في جامعة "إلينوي الشمالية": "إن ميلنا إلى التواصل الجسدي سواء من خلال العناق أو التربيت على الظهر، غالبًا ما يرتبط بمرحلة الطفولة المبكرة". وكشفت إحدى الدراسات أن الطفل الذي لم يختبر العناق إطلاقا في المراحل الأولى من حياته، سيجد الأمر مربكًا أو غير لائقاً

على الرغم من أن العناق شائع في حياتنا اليومية ويعبر عن الحب والاشتياق والحنان، إلا أن الكثير من الأشخاص لا يحبونه ويعتبرون لحظة عناق أحدهم نوعا من العذاب، ويبدو هذا الأمر غريبًا ومثيرًا للتساؤلات!

فإذا كنتِ تتساءلين عن سبب كرهك للعناق، لا تحتاري وتفكري كثيرًا فالجواب كله يكمن في طفولتك.

قالت سوزان ديجز وايت، وهي أستاذ في جامعة "إلينوي الشمالية": "إن ميلنا إلى التواصل الجسدي سواء من خلال العناق أو التربيت على الظهر، غالبًا ما يرتبط بمرحلة الطفولة المبكرة".

وكشفت إحدى الدراسات أن الطفل الذي لم يختبر العناق إطلاقا في المراحل الأولى من حياته، سيجد الأمر مربكًا أو غير لائقاً كشخص بالغ.

كما كشفت سوزان أن الشخص الذي كان في أسرة يندر بها التواصل الجسدي مثل العناق أثناء طفولته، سينمو ويتبع النمط نفسه مع أطفاله، في حين قد يحدث العكس وينمو الأطفال يعانون من نقص في اشباع تلك الحاجة، فيصبحون أشخاصًا اجتماعيين لا يستطيعون تحية صديق دون احتضانه أو التربيت على كتفه أو ظهره كنوع من التعويض عن ما حرموا منه.

 


 

قد يعجبك ايضاً