اهتماماتك

شابّة تعيش صدمة العمر.. أنجبتْ توأمًا وهي لا تعلم أنّها حامل!

شابّة تعيش صدمة العمر.. أنجبتْ توأم...

محتوى مدفوع

صُدمت شابّة بريطانية صدمة عمرها، حين استيقظتْ ذات ليلة معتقدة أنّها بحاجة للذهاب إلى الحمام، لتكتشف بدلاً من ذلك أنّها في حالة ولادة. وتعود تفاصيل الواقعة، كما سردتها صحيفة الدايلي ميل، إلى أنّ تلك الفتاة، وتُدعى بيث بامفورد، 21 عامًا، من ستوك-أون-ترينت (ستافوردشاير)، زعمتْ، أنّها لم يكن لديها فكرة، عن كونها حاملاً، لأنّ الدورة الشهرية كانت ما تزال تأتيها، وكانت تعزو زيادة وزنها إلى "الدهون". وبالفعل، وضعت بيث، وهي في الأساس أم لطفلين (عامان وثلاثة أعوام)، طفلة تُدعى ويلو، وطفل يُدعي فرايا. وبمجرّد أنْ بدأت تداهمها آلام الولادة، استدعتْ وهي مذعورة الإسعاف والحالات الطارئة، لكن قبل وصول رجال الإسعاف، كانت

صُدمت شابّة بريطانية صدمة عمرها، حين استيقظتْ ذات ليلة معتقدة أنّها بحاجة للذهاب إلى الحمام، لتكتشف بدلاً من ذلك أنّها في حالة ولادة.

وتعود تفاصيل الواقعة، كما سردتها صحيفة الدايلي ميل، إلى أنّ تلك الفتاة، وتُدعى بيث بامفورد، 21 عامًا، من ستوك-أون-ترينت (ستافوردشاير)، زعمتْ، أنّها لم يكن لديها فكرة، عن كونها حاملاً، لأنّ الدورة الشهرية كانت ما تزال تأتيها، وكانت تعزو زيادة وزنها إلى "الدهون".

وبالفعل، وضعت بيث، وهي في الأساس أم لطفلين (عامان وثلاثة أعوام)، طفلة تُدعى ويلو، وطفل يُدعي فرايا. وبمجرّد أنْ بدأت تداهمها آلام الولادة، استدعتْ وهي مذعورة الإسعاف والحالات الطارئة، لكن قبل وصول رجال الإسعاف، كانت قد وضعت التوأم بالفعل.

ورغم نزول فرايا، ولم يكن يتنفس بشكل طبيعي، إلا أنّ المسعفين تواصلوا مع بيث عبر الهاتف، وأخبروها ببعض الإرشادات، التي ساعدتها على جعله يتنفس بشكل جيد لحين قدومهم.

ولعلّ الأكثر دهشة من ذلك، هو أنّ بيث زارت طبيبها الخاص عدّة مرات لاعتقادها أنّها مُتعبة، لكنّها فشلتْ، ومعها أطبّاؤها، في إدراك حقيقة أنّ تلك المتاعب ناتجة عن كونها حاملاً.

وأكّدت بيث كذلك، أنّها لم تشعر بأيّة علامات دالة على الحمل، لأنّ الدورة الشهرية كانت ما تزال تأتيها، كما أنّها لم تكن تتناول أكثر من المعتاد، وأنها كانت تتصوّر أنّ زيادة وزنها ناتجة عن اكتساب جسدها بعض الدهون الإضافية، نتيجة ما تتناوله من أطعمة.

اترك تعليقاً