اهتماماتك

صورة مؤثرة لطفلة تودع شقيقتها التوأم قبل وفاتها بأيام!

صورة مؤثرة لطفلة تودع شقيقتها التوأ...

نشرت أم بريطانية صورة مؤثرة لطفلتيها التوأمين وإحداهما تودع شقيقتها التي كانت على وشك أن تموت بـ"حضن الوداع" – والتقطت تلك الصورة أثناء امساك التوأمين ببعضهما البعض للمرة الأولى، بعد تأكيد الأطباء أن إحداهما ستموت عما قريب. وظهرت في الصورة إحدى البنتين، تشارلوت، وهي تضع يدها حول شقيقتها التوأم، ايسمي، قبل أيام قليلة من وفاتها. وأوضحت الأم وتدعى آمي كامبيل، 30 عاما، من مدينة ليدز، أنها وضعت هذين التوأمين قبل الأوان المحدد لهما بشكل كبير، حيث وضعتهما في الأسبوع الـ 26 من الحمل، وكان يقدر وزن كل واحد منهما أقل من كيلوغرام واحد فقط.   وكان الأطباء قد أخبروا آمي

نشرت أم بريطانية صورة مؤثرة لطفلتيها التوأمين وإحداهما تودع شقيقتها التي كانت على وشك أن تموت بـ"حضن الوداع" – والتقطت تلك الصورة أثناء امساك التوأمين ببعضهما البعض للمرة الأولى، بعد تأكيد الأطباء أن إحداهما ستموت عما قريب.

وظهرت في الصورة إحدى البنتين، تشارلوت، وهي تضع يدها حول شقيقتها التوأم، ايسمي، قبل أيام قليلة من وفاتها. وأوضحت الأم وتدعى آمي كامبيل، 30 عاما، من مدينة ليدز، أنها وضعت هذين التوأمين قبل الأوان المحدد لهما بشكل كبير، حيث وضعتهما في الأسبوع الـ 26 من الحمل، وكان يقدر وزن كل واحد منهما أقل من كيلوغرام واحد فقط.

 

وكان الأطباء قد أخبروا آمي وزوجها، كونور، قبل التقاط تلك الصورة أن ايسمي تعاني من وجود قدر كبير من السوائل في دماغها وأن فرص بقائها على قيد الحياة ضعيفة للغاية.

وبعدها كان على الزوجين أن يتخذا ذلك القرار المؤلم المتعلق برفع ايسمي من على أجهزة الإبقاء على قيد الحياة. وطلبت آمي من  زوجها أن يلتقط صورة لتشارلوت وهي تودع شقيقتها، ايسمي، قبل وفاتها، كما طلب الزوجان من الممرضات المساعدة لكي يجمعا الطفلتين سويا في نفس الوقت بنفس الوضعية التي ظهرتا بها في الصورة.

وما أن وضعت الممرضات الشقيقتين التوأمين على صدر والدتهما، بادرت تشارلوت بعفوية بوضع يدها على كتف شقيقتها ايسمي، في مشهد لم ولن تنساه آمي على الاطلاق، حيث شعرت من خلاله إلى أي درجة تحب الشقيقتان بعضهما البعض ولا تريدان أن تفترقا.

ونوهت صحيفة "ديلي ميل" بهذا الخصوص إلى أن آمي وزوجها كونور قاما بعد وفاة ابنتهما، ايسمي، بتأسيس منظمة غير ربحية تخليدا لها أسمياها Campbellinas، واستطاعا أن يجمعا تبرعات تزيد قيمتها عن 10 آلاف استرليني حتى الآن، كما توجها بالشكر للعاملين بمستشفى ليدز عما قدموه لهما من جهد ومساندة.

اترك تعليقاً