اهتماماتك

هل تعتمدين "حجة" المرض؟ هذه المؤشرات تؤكد أنك بالوظيفة غير المناسبة!

هل تعتمدين "حجة" المرض؟ هذه المؤشرا...

في بعض الأحيان قد تشعرين بالملل من العمل، وأحيانًا تبدئين في التفكير في البحث عن وظيفة أخرى. ولكن يبقى ذلك السؤال الذي يراودك، هل هذه الوظيفة هي المناسبة لي والتي لطالما حلمت بها؟ لستِ بحاجة للتساؤل أكثر، فمن خلال مجلة "ريدرز دايجست"، نقدّم لكِ مؤشرات تؤكد أنك في الوظيفة الخطأ: الاعتذار عن العمل بحجة المرض: يحتاج جميعنا إلى بعض الراحة وأيام عطلة، ولكن إذا كنتِ تعتذرين كثيرًا عن العمل بحجة المرض، فذلك دليل واضح جدًا إلى حاجتك إلى إجازة أو تغيير وظيفتك. يخبرك الآخرون بأنك أفضل في وظيفة أخرى: قد يُشير هذا التعليق أو التلميح إلى أنك لا تتألقين في

في بعض الأحيان قد تشعرين بالملل من العمل، وأحيانًا تبدئين في التفكير في البحث عن وظيفة أخرى. ولكن يبقى ذلك السؤال الذي يراودك، هل هذه الوظيفة هي المناسبة لي والتي لطالما حلمت بها؟

لستِ بحاجة للتساؤل أكثر، فمن خلال مجلة "ريدرز دايجست"، نقدّم لكِ مؤشرات تؤكد أنك في الوظيفة الخطأ:

الاعتذار عن العمل بحجة المرض: يحتاج جميعنا إلى بعض الراحة وأيام عطلة، ولكن إذا كنتِ تعتذرين كثيرًا عن العمل بحجة المرض، فذلك دليل واضح جدًا إلى حاجتك إلى إجازة أو تغيير وظيفتك.

يخبرك الآخرون بأنك أفضل في وظيفة أخرى: قد يُشير هذا التعليق أو التلميح إلى أنك لا تتألقين في وظيفتك الحالية، وهناك وظيفة أخرى هي الأنسب لكِ، ويوضّح الخبراء أن غالبًا ما يكون هذا التعليق صحيحًا، فأنصتي ورحّبي بمختلف التعليقات.

ظهور بعض الاضطرابات الصحية: قد يؤثر عدم شعورك بالرضا أو الراحة في عملك على جسمك، حيث تبدئين الشعور بألم في الظهر، أو مشاكل في الجهاز الهضمي، كما قد تشعرين بصداع نصفي أو ألم في الصدر.

منهكة ذهنيًا: تعتبر من العلامات الخفية، حيث تعودين إلى منزلك كل يوم مستنفدةً ذهنيًا وتشعرين وكأنك لم تنجزي أي شيء، ويوضّح الخبراء أن ذلك طبيعي في بعض الأحيان، ولكن في معظم الأوقات، ذلك يعني أن وظيفتك الحالية ليست مناسبةً لكِ.

الملل: تكشف الخبيرة "لوري شيروين"، أن شعورك بالملل وافتقارك إلى الشغف في عملك، قد يعني أنك بحاجة إلى تغيير وظيفتك والبحث عن شغفك الحقيقي.

الحل

استشيري خبيرًا: جرّبي العمل مع احترافي لمساعدتك على تنظيم مهاراتك وإدراك نقاط قوتك واهتماماتك.

اكتشفي شغفك: قبل التقدّم لوظيفة أخرى، خذي وقتك لمعرفة ما تحبينه حقًا، ألقي نظرةً أعمق على اهتماماتك وكيف توفقين بينها وبين مهاراتك وخبراتك، ويمكنك أخذ آراء الأصدقاء أو خبير بشأن الأنسب لكِ.

حدّدي مهاراتك: حدّدي مهاراتك المناسبة لوظيفتك الجديدة، مثل مهارات التواصل، والتنظيم، وإدارة المشاريع، وبراعة التسويق.

تشكيل خطة عمل: بعد إنجاز الخطوات السابقة، ضعي خطةً تشمل كل ما توصلتِ إليه، مثل مجال الوظيفة، أو الأشخاص الذين يمثلون أولويةً بالنسبة إليكِ، وركّزي على ذلك، لأن هذا ما سيجعلك سعيدةً وتكونين أكثر كفاءةً في العمل.

اترك تعليقاً