اهتماماتك

بعد العلاقات الفاشلة.. كيف تستعيدين توازنك النفسي؟

بعد العلاقات الفاشلة.. كيف تستعيدين...

محتوى مدفوع

تمرعلى كل واحدة منا أوقات نشعر فيها أن الأيام الماضية في حياتنا كانت أكثر سعادة، وأن الحياة كانت مرضية وسعيدة، ثم فجأة تبدأ الأشياء تتغير وتواجه علاقاتنا معاناة شديدة مع الآخرين، أو نفقد شخصا عزيزا علينا، أو ندخل مرحلة  عمرية أو صحية أو مالية  صعبة، نشعر معها  أن تلك  السعادة التي شعرنا بها ذات يوم قد تحوّلت فجأة إلى حزن وإحباط وغضب.  لاستعادة التوازن النفسي والرضا وسعادتك المفقودة إليك هذه النصائح: افعلي أشياء ذات مغزى بالنسبة لك   إذا كنت تعانين من عدم الرضا والاكتئاب والشعور بالحزن ، يمكنك الاعتناء بنفسك من خلال المبادرة بالعمل في مشروع يناسب مهاراتك وقدراتك.

تمرعلى كل واحدة منا أوقات نشعر فيها أن الأيام الماضية في حياتنا كانت أكثر سعادة، وأن الحياة كانت مرضية وسعيدة، ثم فجأة تبدأ الأشياء تتغير وتواجه علاقاتنا معاناة شديدة مع الآخرين، أو نفقد شخصا عزيزا علينا، أو ندخل مرحلة  عمرية أو صحية أو مالية  صعبة، نشعر معها  أن تلك  السعادة التي شعرنا بها ذات يوم قد تحوّلت فجأة إلى حزن وإحباط وغضب.

 لاستعادة التوازن النفسي والرضا وسعادتك المفقودة إليك هذه النصائح:

افعلي أشياء ذات مغزى بالنسبة لك

 

إذا كنت تعانين من عدم الرضا والاكتئاب والشعور بالحزن ، يمكنك الاعتناء بنفسك من خلال المبادرة بالعمل في مشروع يناسب مهاراتك وقدراتك. شاركي من تحبينهم ويحبونك حقا أفكارك والأحداث التي تواجهينها بصدق ودون أحكام مسبقة. قومي بتطوير طريقة مريحة للتعامل مع الصعوبات التي تواجهك

لا تخجلي من الإحراج

 

القدرة على معرفة كيف تكونين صادقة مع نفسك واحدة من النقاط الرئيسة لاستعادة السعادة في الحياة. ستكون لديك هذه القدرة إذا أدركت أن القوة تأتي من لحظات الضعف والإحراج وإذا تعلمت كيفية التعامل معها وقبولها بالطريقة الصحيحة.

الفضول وحب المعرفة

فضول الإنسان ليس له حدود ويؤدي إلى إطلاق هرمون الدوبامين في دماغك، والذي يسبب الحيوية والنشوة. يمكن تنمية هذا الفضول عبر الانتباه إلى التفاصيل الصغيرة في حياتك، وقبول الأشياء الجديدة، والتركيز على المعالم والأصوات والروائح التي تجذبك وتسعدك.

ساعدي الآخرين

أسعد الناس هم أولئك الذين لديهم تأثير إيجابي على الآخرين وقدرة على مساعدتهم. كل واحد منا لديه موهبة يمكن له مشاركتها مع الآخرين لمساعدتهم ومساعدة نفسه. العطاء هو أداة قوية لتحقيق السعادة واستعادتها في حياتنا.

تخلي عن الروتين

لا تترددي في تجربة شيء جديد. إذا كنت لا تستطيعين إحداث تغيير جذري في حياتك يمكن لك السفر أكثر، فقد أظهرت الأبحاث أن التجارب الجديدة يمكن أن تخلق مسارات عصبية جديدة في أدمغتنا؛ ما يجعل صحتك العقلية أقوى.

كما يمكن لك وضع أهداف كبيرة وإجبار نفسك على إنجازها حتى لو تطلب الأمر التخلي عن روتينك المعهود.

 خلق عادات أفضل

 

أحد أهم الاختلافات بين الأشخاص السعداء وغير السعداء هو أن غير السعداء لديهم عادات ثابتة لا يمكنهم الاستغناء عنها، إذا كانت عاداتك وهواياتك لا تجعلك أكثر صحة وسعادة، ستكون النتيجة أنك سوف تقضين معظم الوقت في القيام بأشياء لا تسعدك، لكنك تقومين بها بحكم العادة، حاولي تغيير عاداتك وجعلها تقودك إلى نمط حياة أكثر صحة وسعادة.

اخيرا، لا تقمعي مشاعرك

إذا كنت معتادة على قمع مشاعرك عليك أن تتوقفي. من المهم أن تعبري عن مشاعرك، سواء كانت إيجابية أو سلبية، وأن يصبح اعترافك بمشاعرك عادة لديك. لكن الأهم هو عدم الانغماس في الكآبة وتحويل نفسك إلى ضحية، بل الاعتراف بما يزعجك وإعطائه مجالا للتسرب من داخلك.

اترك تعليقاً