اهتماماتك

لماذا تفشل علاقاتك العاطفية؟

لماذا تفشل علاقاتك العاطفية؟

محتوى مدفوع

قد يصيبك فشل العلاقة العاطفية بالإحباط بغض النظر عن عدد مرات ذلك أو المرحلة العمرية التي تمرين بها، خاصةً إذا أحببت ذلك الشخص فعلاً وتمنيت أن يشاركك أسعد لحظات حياتك. ولكن هل سألت نفسك ذات مرة عن سبب إخفاقك؟. إقناع نفسك بعدم حاجتك لعلاقة البشر عبيد لأفكارهم، والشيء الذي نفكر فيه ننفذه، لذا حتى لو وافقت على مواعدة أحدهم سوف تقررين الابتعاد عنه بسبب إيمانك بفكرة الاعتزاز بالعزوبية. وخلال أي موعد غرامي، سوف تحرصين على إظهار عدم اهتمامك بالعلاقات؛ ما ينهي علاقتك قبل بدايتها. اصطياد العيوب إذا كنتِ من النوع الذي يبحث عن أي أخطاء في الموعد الغرامي، من الصعب

قد يصيبك فشل العلاقة العاطفية بالإحباط بغض النظر عن عدد مرات ذلك أو المرحلة العمرية التي تمرين بها، خاصةً إذا أحببت ذلك الشخص فعلاً وتمنيت أن يشاركك أسعد لحظات حياتك. ولكن هل سألت نفسك ذات مرة عن سبب إخفاقك؟.

إقناع نفسك بعدم حاجتك لعلاقة

البشر عبيد لأفكارهم، والشيء الذي نفكر فيه ننفذه، لذا حتى لو وافقت على مواعدة أحدهم سوف تقررين الابتعاد عنه بسبب إيمانك بفكرة الاعتزاز بالعزوبية.

وخلال أي موعد غرامي، سوف تحرصين على إظهار عدم اهتمامك بالعلاقات؛ ما ينهي علاقتك قبل بدايتها.

اصطياد العيوب

إذا كنتِ من النوع الذي يبحث عن أي أخطاء في الموعد الغرامي، من الصعب أن تكتمل علاقتك بأي شخص.

اعلمي أن أي شخص به عيوب لأننا بشر. وحال عثورك على شخص ممتاز يستمتع بصحبتك ويعبر لك عن احترامه لكِ، حاولي التغاضي عن بعض أوجه القصور.

عدم المتابعة

لا تمتنعي عن مقابلة ذلك الشخص الذي أعجبت به مرة ثانية، فمن المحتمل أن تنضج علاقتكما بمرور الوقت، ولا تتجاهلي أيضًا مراسلة الشريك المحتمل والاتصال به بعد الموعد الغرامي الأول.

مشكلة عدم الالتزام

من أكثر الأسباب وضوحًا لفشل العلاقات العاطفية، وسوف تجدين نفسك في تلك الحالة تختلقين الأعذار لتجنب التواصل مع الشخص الذي يريد الارتباط بك. لذا عليكِ التمسك باستمرارية العلاقة إذا بدأتيها بموعد غرامي.

لا تعتنين بنفسك

إذا كانت تراودك شكوك بشأن ما تريدينه، من المرجح ألا ينتهي بك المطاف مع شخص يحبك بالقدر الكافي. وتأكدي أن عدم احترام الآخرين، لن يساعدك على الإرتباط بشخص يمنحك حبه واحترامه. وابدئي من الآن بإعداد قائمة بالصفات التي تريدينها في فارس أحلامك؛ كي تبدئي بتطبيقها على نفسك أولاً.

اترك تعليقاً