اهتماماتك

شاهدي.. امرأة سُحبت من شباك الطائرة في حادث مأساوي!

أظهرت نتائج التحقيقات التي تلت حادث انفجار محرك طائرة بوينغ 737  تابعة لشركة "ساوث وست" يوم أمس الثلاثاء بعد إقلاعها من نيويورك أن الراكب الذي لقي حتفه في ذلك الحادث هي سيدة شابة تدعى جينفر ريوردان، وهي مسؤول تنفيذي بشركة "ولز فارجو"، وهي أيضا أم لطفلين، وقد أصيبت بشظايا قاتلة وسحب جسدها جزئيا من إحدى نوافذ الطائرة التي انفجرت هي الأخرى نتيجة لانفجار المحرك. وذكرت بهذا الخصوص صحيفة "الديلي ميل" البريطانية أن جينفر، 43 عاما، كانت في طريق عودتها من رحلة عمل قادمة من نيويورك إلى دالاس حين انفجر محرك الطائرة الأيسر، لتنطلق الشظايا باتجاه النافذة الموجودة إلى جوار المقعد

أظهرت نتائج التحقيقات التي تلت حادث انفجار محرك طائرة بوينغ 737  تابعة لشركة "ساوث وست" يوم أمس الثلاثاء بعد إقلاعها من نيويورك أن الراكب الذي لقي حتفه في ذلك الحادث هي سيدة شابة تدعى جينفر ريوردان، وهي مسؤول تنفيذي بشركة "ولز فارجو"، وهي أيضا أم لطفلين، وقد أصيبت بشظايا قاتلة وسحب جسدها جزئيا من إحدى نوافذ الطائرة التي انفجرت هي الأخرى نتيجة لانفجار المحرك.

وذكرت بهذا الخصوص صحيفة "الديلي ميل" البريطانية أن جينفر، 43 عاما، كانت في طريق عودتها من رحلة عمل قادمة من نيويورك إلى دالاس حين انفجر محرك الطائرة الأيسر، لتنطلق الشظايا باتجاه النافذة الموجودة إلى جوار المقعد الخاص بجينفر.

ورغم أنه قد تم نقلها بسرعة إلى المستشفى بعد هبوط الطائرة بشكل اضطراري في مطار فيلادلفيا الدولي، إلا أنها توفيت ولم يتمكن طاقم الأطباء من إسعافها نظرا لصعوبة حالتها، في حين أصيب 7 ركاب آخرين، ومازالت حالاتهم الصحية متفاوتة.

وبحسب روايات الركاب أنفسهم، فإنهم سمعوا صوت انفجار قوي ثم سرعان ما انخفضت الطائرة مسافة ما يقرب من 100 قدم وبعدها هبطت أمامهم أقنعة الأكسجين وسط حالة من الذعر وترقب لما سيحدث لهم بعد وقوع ذلك الانفجار المفاجئ.

وعلق المجلس الوطني لسلامة النقل في الولايات المتحدة بقوله إن الفحص الأولي الذي أجري للمحرك المنفجر أظهر أدلة تشير إلى وجود مشكلة في المعدن الخاصة بهذا الجزء.

 

 

اترك تعليقاً