اهتماماتك

كيف تجهز المرأة السعودية سيارتها قبل السماح لها بالقيادة؟

كيف تجهز المرأة السعودية سيارتها قب...

سيطرت الألوان على رغبات السعوديات، مع قرب السماح لهن بقيادة السيارة في يونيو المقبل، وفقاً لرؤية المملكة 2030 المتضمنة تمكين المرأة السعودية في كافة القطاعات، وبدأت الراغبات في قيادة السيارات تجهيز سيارات خاصة بهن، احتفالاً بهذه الخطوة التي طال انتظارها لسنوات. وبدأت الوكالات الخاصة بالسيارات الفارهة، التعامل مع السعوديات الراغبات في شراء سيارات جديدة، أو الراغبات في إدخال بعض التعديلات على السيارات الخاصة بهن، وإضفاء لمسة نسائية على المركبات. وفي هذا الصدد، قال فيصل أبو شوشة، رئيس اللجنة الوطنية للسيارات في مجلس الغرف التجارية بالمملكة في تصريحات رسمية أن مصانع السيارات، والوكلاء يعملون حالياً على تلقي وتنفيذ الرغبات الخاصة بمن

سيطرت الألوان على رغبات السعوديات، مع قرب السماح لهن بقيادة السيارة في يونيو المقبل، وفقاً لرؤية المملكة 2030 المتضمنة تمكين المرأة السعودية في كافة القطاعات، وبدأت الراغبات في قيادة السيارات تجهيز سيارات خاصة بهن، احتفالاً بهذه الخطوة التي طال انتظارها لسنوات.

وبدأت الوكالات الخاصة بالسيارات الفارهة، التعامل مع السعوديات الراغبات في شراء سيارات جديدة، أو الراغبات في إدخال بعض التعديلات على السيارات الخاصة بهن، وإضفاء لمسة نسائية على المركبات.

وفي هذا الصدد، قال فيصل أبو شوشة، رئيس اللجنة الوطنية للسيارات في مجلس الغرف التجارية بالمملكة في تصريحات رسمية أن مصانع السيارات، والوكلاء يعملون حالياً على تلقي وتنفيذ الرغبات الخاصة بمن يرغبن في شراء سيارات جديدة، أو إدخال تعديلات عليها.

وعن المطلب المتصدر لرغبات السعوديات، أكد أبو شوشة أن تغيير الألوان، والحرص على شراء سيارات بألوان جديدة تتواكب مع العنصر النسائي، يعد أبرز المطالب حتى الآن، في حين توجد مطالب عن إدخال تعديلات تتعلق بعمل أماكن بالسيارات للمستلزمات النسائية، بالقرب من كرسي القيادة.

وأشار أبو شوشة إلى أن الكثير من السعوديات طلبن عمل بعض الإكسسوارات الجذابة داخل السيارة، في الوقت الذي يرى فيه البعض أن حرص السعوديات على الألوان الجديدة، والخاصة بهن، سيكون علامة مميزة لهن على الطريق، ومن ثم الحذر من القيادة الأولية للمرأة السعودية في الطرق، لتجنب الصدام أو الحوادث.

وعن تأثير ذلك على حجم مبيعات السيارات في المملكة، توقع رئيس اللجنة الوطنية للسيارات زيادة نسبة المبيعات بأكثر من 15% خلال العام القادم، مشيراً إلى أن بعض الوكالات تطلب سيارات محددة للمرأة، من ناحية الماركة والموديل واللون وغيرها من المواصفات المرغوبة من قبل النساء.

واختتم رئيس اللجنة حديثه قائلاً: "من المتوقع أن تكون نسبة الإقبال على الشراء مستقرة في بداية الأمر، حيث إن بعض النساء سيستخدمن السيارة الخاصة بسائق الأسرة الأجنبي بعد الاستغناء عن خدماته، لحين تسديد الأقساط الشهرية للمركبة، لافتا إلى أن عام 2019 سيشهد ارتفاعاً في حجم المبيعات بعد عملية شراء سيارات جديدة".

اترك تعليقاً