اهتماماتك

كيف نُدير علاقاتنا الاجتماعية بنجاح؟ الإجابة عند الدكتورة رولا عواد

كيف نُدير علاقاتنا الاجتماعية بنجاح...

لا أحد ينكر أهمية العلاقات الاجتماعية في حياتنا، حيث أصبحتْ ضرورة ملحّة، ولا يستطيع الإنسان أنْ يعيش في عزلة أو بمنأى عن الآخرين. ولكي تكون تلك العلاقات ناجحة وقوية، لا بدّ أن تُبنى على الثقة والاحترام المتبادل بين الناس، وإلا سيكون مصيرها الفشل والزوال. ولمن يرغب بتكوين العلاقات مع الناس لا بدّ أن يمتلك مهارات اجتماعية تمكنه من اكتساب الأصدقاء والحفاظ عليهم، عن طريق مبادلتهم الحب والثقة والتكيّف، والالتزام بشروط الصداقة. وللعلاقات الاجتماعية 3 أنواع؛ فمنها علاقة الفرد بأسرته، تلك العلاقة التي تنشأ معه منذ لحظة ولادته وتبقى ملازِمة له حتى آخر يوم في عمره. والثانية، تتمثل بعلاقة الفرد بزملائه،

لا أحد ينكر أهمية العلاقات الاجتماعية في حياتنا، حيث أصبحتْ ضرورة ملحّة، ولا يستطيع الإنسان أنْ يعيش في عزلة أو بمنأى عن الآخرين.

ولكي تكون تلك العلاقات ناجحة وقوية، لا بدّ أن تُبنى على الثقة والاحترام المتبادل بين الناس، وإلا سيكون مصيرها الفشل والزوال.

ولمن يرغب بتكوين العلاقات مع الناس لا بدّ أن يمتلك مهارات اجتماعية تمكنه من اكتساب الأصدقاء والحفاظ عليهم، عن طريق مبادلتهم الحب والثقة والتكيّف، والالتزام بشروط الصداقة.

وللعلاقات الاجتماعية 3 أنواع؛ فمنها علاقة الفرد بأسرته، تلك العلاقة التي تنشأ معه منذ لحظة ولادته وتبقى ملازِمة له حتى آخر يوم في عمره. والثانية، تتمثل بعلاقة الفرد بزملائه، سواءً في العمل أو الدراسة، على أن تتميّز بالاحترام المتبادل بين أطرافها، لربما تتدرج وصولاً إلى مرحلة الصداقة مع الزمن. أما العلاقة بين الأصدقاء، فتعتبر من أهم العلاقات، كون الصديق هو المتنفَّس الوحيد للفرد بعد أسرته، ولهذا تُصنّف كعلاقة ثالثة.

الفيديو المرفق تتحدث خلاله الدكتورة في هندسة الخدمة البشرية الدولية رولا عواد، عن كيفية إدارة علاقاتنا الاجتماعية بنجاح، وغيرها من الأمور المهمة.

اترك تعليقاً