اهتماماتك

هل ترغبين العيش في "الفترة الملكية"؟ إليك هذه النصائح من الدكتور زياد المومني

هل ترغبين العيش في "الفترة الملكية"...

محتوى مدفوع

"الفترة الملَكية" هي المرحلة التي يمتلك فيها الإنسان حياته، وتتسع فيها مداركه، ويصبح غير قادر على الوقوف عند توافه الأمور، أو بذل جهوده الكبيرة في مواضيع لا تستحق الجدال. وهي أيضاً مرحلة تتبلور عند الإنسان بعد خوضه سلسلة من التجارب والمواقف التي يتعلم منها الشيء الجميل، وإن تطلبتْ منه وقتاً طويلاً للوصول إليها. في هذه المرحلة تحديداً، يصبح الإنسان قادراً على منْع توافه الأمور من أن تؤثر عليه أو تزعجه، مهما كانت أو بلغ حجمها، بل فيها يدرك أن عليه الاهتمام بنفسه وبصحته وشؤون حياته، والاعتناء بنفسه والسعي لتقدّمها نحو الأفضل، دون محاولة إيذاء الآخرين. ولأن هذه المرحلة لا تتوقف

"الفترة الملَكية" هي المرحلة التي يمتلك فيها الإنسان حياته، وتتسع فيها مداركه، ويصبح غير قادر على الوقوف عند توافه الأمور، أو بذل جهوده الكبيرة في مواضيع لا تستحق الجدال.

وهي أيضاً مرحلة تتبلور عند الإنسان بعد خوضه سلسلة من التجارب والمواقف التي يتعلم منها الشيء الجميل، وإن تطلبتْ منه وقتاً طويلاً للوصول إليها.

في هذه المرحلة تحديداً، يصبح الإنسان قادراً على منْع توافه الأمور من أن تؤثر عليه أو تزعجه، مهما كانت أو بلغ حجمها، بل فيها يدرك أن عليه الاهتمام بنفسه وبصحته وشؤون حياته، والاعتناء بنفسه والسعي لتقدّمها نحو الأفضل، دون محاولة إيذاء الآخرين.

ولأن هذه المرحلة لا تتوقف عند سنٍّ معينة، فإنه يجدر بأي أحد السعي للوصول لها، والإستفادة من تجارب حياته قبل أن يمضي به العمر ليعيش حياة كريمة تليق به.

عن "الفترة الملَكية" بمجمل تفاصيلها، كان لموقع "فوشيا" هذا اللقاء مع رئيس الاتحاد العربي لتنمية الموارد البشرية الدكتور زياد المومني.

للمزيد من التفاصيل شاهدي الفيديو..

 
اترك تعليقاً