لا تؤجلي سعادتك.. إليك مفاتيح الفرح مع الدكتور زياد المومني

لا تؤجلي سعادتك.. إليك مفاتيح الفرح مع الدكتور زياد المومني

سميرة رضوان

“للناس في ما يعشقون مذاهب”، لهذا يعتقد الكثيرون كي تتحقق السعادة لديهم، حسب احتياجاتهم ورغباتهم، أنّها تكمن في إكمال دراستهم الجامعية مثلاً، أو في الزواج وإنجاب الأولاد، أو شراء سيارة أو فرصة عمل وراتب مميز، وأمور كثيرة تعتمد على ما يظنونه.

ولكن ينسى الإنسان، وهو في طريقه لتحقيق أهدافه وفي زحمة أعماله، كيف يسعد نفسه ويتمتع بحياته، وربما يستغني عن أبسط الأمور التي تُشعره بالرضا واللحظات الممتعة.

من هنا، يتوجب عليه ترك مساحة كافية لهواياته، وزيارة أقاربه، والذهاب للتنزّه، وقضاء وقت مع الأسرة، كي يمتلك مفاتيح السعادة، بدلاً من تأجيلها لحين تحقيق أهدافه وطموحاته التي تحتاج ربما لوقت طويل كي يمتلكها.

تحت عنوان: “لا تؤجلوا السعادة”، أجرت “فوشيا” هذه المقابلة مع رئيس الاتحاد العربي لتنمية الموارد البشرية الدكتور زياد المومني لتوضيح سلبيات تأجيل السعادة.

للمزيد من التفاصيل شاهدي الفيديو..

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com