استغلال المرأة في الإعلانات التجارية.. تشويق أم تشويه؟ الإجابة مع مستشار التسويق حسام جبر

استغلال المرأة في الإعلانات التجارية.. تشويق أم تشويه؟ الإجابة مع مستشار التسويق حسام جبر

سميرة رضوان

تتلخص مواصفات الإعلان التجاري الناجح بمدى قدرته على التأثير في المستهلك وتحسين عمليات الشراء في الأسواق وزيادة المبيعات وتحسين الصورة الذهنية لدى الجمهور التي تزيد من رغبة المستهلك باقتناء السلع.

ولم يكن توظيف المرأة في الإعلانات التجارية في الآونة الأخيرة من فراغ، بل أصبح جزءاً لا يتجزأ من ثقافة العولمة التي بدأت تعكس ثقافة المجتمعات وتغيرها من الداخل بالتركيز على قيم المرأة وأنماط الاستهلاك.

ما هي أبعاد استغلال المرأة في الإعلانات التجارية؟

رأى مستشار الإدارة والتسويق وتطوير الأعمال حسام جبر أن استخدام المرأة في الإعلانات فيه استغلال وإساءة وتشويه وتجريد لإنسانيتها ودورها الحقيقي في المجتمعات كأم، ومربية، وقائدة، ومؤثرة، وداعمة للأجيال.

وقال جبر لـ “فوشيا” إن استغلال جسد المرأة وأنوثتها في التأثير على المستهلك لإتمام عمليات الشراء والربحية لا يمت لعمليات التسويق والترويج بصلة، فاستغلالها “بكل جرأة ووقاحة أحياناً” بلا دراسات مسبقة ولا أبحاث سوق دقيقة عن سلوك وأنماط المستهلك ليس إلا تحقيقاً للربحية السريعة.

وأضاف جبر أن زجّ المرأة في الإعلان بحركاتها ورقصها وموسيقاها وإظهار غرائزها ومفاتنها ليس إعلاناً بل حفلة غنائية تؤثر على المراهقين والأطفال في الواقع، كما تؤثر على العقل الباطن للمجتمع ككل وعلى دور المرأة الحقيقي الأكثر تأثيراً على الأسرة والمجتمع في نهاية المطاف.

وأكد أن أسلوب تلك الشركات لا يمتّ للحرفية والمهنية الترويجية والتسويقية بصلة، بل يعكس مدى ضعف الشركة، ما يؤثر مستقبلاً على الصورة الذهنية للشركة وبشكل سلبي.

هل من بديل للمرأة في الإعلانات التجارية؟

إن الإعلان الناجح، بحسب المستشار جبر، يكمن في 3 عناصر أساسية هي: الفكرة والرسالة الإعلامية والتشويق الإيجابي، وإن الإعلانات التجارية التي حصدت جوائز عالمية وكانت الأكثر تأثيراً، في الواقع، لم تستخدم المرأة إطلاقاً في إعلاناتها، بل تمكنت من التأثير على الجمهور من خلال احترام عقله وروحه.

وأضاف قائلاً: “رغم أن صناعة الإعلان اليوم أصبح عالماً مذهلاً بل بات مغرياً ومربحاً للكثير من النساء، إلا أن وجود امرأة ناجحة بثقة واحترام في الإعلان قد يغير من النظرة السلبية تجاه العديد من الشركات”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com