اهتماماتك

بشرى سارة للمرأة السعودية الباحثة عن العمل!

بشرى سارة للمرأة السعودية الباحثة ع...

كشف تقرير اقتصادي أن معدل البطالة بين النساء في المملكة العربية السعودية سينخفض بشكل كبير نتيجة السماح للمرأة بقيادة السيارات والمبادرات الحكومية الأخرى. وأشار التقرير الذي أصدرته شركة "جدوى للاستثمار"، إلى أن معدل البطالة بين النساء أعلى بكثير من الرجال في السعودية لعدة أسباب منها بعض القيود الاجتماعية والدينية، ومنع المرأة من العمل في بعض القطاعات. ووفقا للتقرير فإن معدل البطالة بين النساء بلغ نحو 33% في الربع الأول من العام الجاري، ويتوقع أن يكون قد ارتفع بشكل طفيف إلى 33.1% في الربع الثاني، في حين بلغ المعدل بين الذكور 7.2% ويتوقع أن يكون قد وصل إلى 7.4% في تلك

كشف تقرير اقتصادي أن معدل البطالة بين النساء في المملكة العربية السعودية سينخفض بشكل كبير نتيجة السماح للمرأة بقيادة السيارات والمبادرات الحكومية الأخرى.

وأشار التقرير الذي أصدرته شركة "جدوى للاستثمار"، إلى أن معدل البطالة بين النساء أعلى بكثير من الرجال في السعودية لعدة أسباب منها بعض القيود الاجتماعية والدينية، ومنع المرأة من العمل في بعض القطاعات.

ووفقا للتقرير فإن معدل البطالة بين النساء بلغ نحو 33% في الربع الأول من العام الجاري، ويتوقع أن يكون قد ارتفع بشكل طفيف إلى 33.1% في الربع الثاني، في حين بلغ المعدل بين الذكور 7.2% ويتوقع أن يكون قد وصل إلى 7.4% في تلك الفترة.

أما بالنسبة للفترة القادمة من المتوقع أن نرى مشاركة أكبر للمرأة في سوق العمل وذلك في النصف الثاني من عام 2018، بعد أن يبدأ تنفيذ قرار السماح للنساء بقيادة السيارات.

ولفت التقرير إلى أن أي تحسن في معدل البطالة بين الإناث سيؤثر بشكل إيجابي على ميزان البطالة في المملكة نظراً لأن المعدل العام يعتبر مرتفعاً بسبب زيادة البطالة بين النساء، مشيراً إلى أن معدل البطالة بين الإناث تحسن في العامين الماضيين.

ونوه التقرير بخطة التنمية حتى عام 2020 والتي تستهدف خفض معدل البطالة إلى نحو 9% في نهاية الخطة فيما تستهدف رؤية 2030 خفضه إلى 7%.

ونوه التقرير أن قرار السماح للمرأة بالقيادة، في شهر حزيران/يونيو عام 2018، لن يرفع معدل مشاركتها في سوق العمل فحسب بل سيؤدي أيضا إلى خلق فرص عمل جديدة وخاصة في قطاع النقل بما فيها وظائف السائقات.

وأضاف أن معدل عمل المرأة سيتأثر إيجابياً أيضاً بمبادرات وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بما فيها تنفيذ المرحلة الثالثة من توظيف النساء السعوديات في محلات الإكسسوارات والعطور والملابس النسائية.

اترك تعليقاً