اهتماماتك

‏أسرار كتابة رسالة مؤثرة لا يقاومها الرجال

‏أسرار كتابة رسالة مؤثرة لا يقاومها...

محتوى مدفوع

‏كتابة الرسائل وسيلة فعالة للتعبير عن المشاعر والتواصل مع الآخرين بسرعة، ودون أية ضغوط أو خجل، لكن حتى تكون الرسالة مؤثرة وتحقق الهدف منها يجب معرفة أبسط وأسهل الطرق لكتابة الرسالة المؤثرة التي تحقق الهدف منها. دائماً ما تقع المرأة في حيرة حول كيفية كتابة رسالة مؤثرة للرجل تشرح فيها مشاعرها وتكشف فيها عما بداخلها، ولا تعرف المدخل أو كيفية بدء الحوار، وتخشى أن تكون الرسالة أطول من اللازم أو أحياناً أقصر من اللازم. ‏وتستمر الحيرة والقلق لما بعد إرسال الرسالة فتظل المرأة في حالة ترقب للرد الذي ستتلقاه، وكيف سيكون رد فعل الرجل على الرسالة، ثم تتعقد الأمور على

‏كتابة الرسائل وسيلة فعالة للتعبير عن المشاعر والتواصل مع الآخرين بسرعة، ودون أية ضغوط أو خجل، لكن حتى تكون الرسالة مؤثرة وتحقق الهدف منها يجب معرفة أبسط وأسهل الطرق لكتابة الرسالة المؤثرة التي تحقق الهدف منها.

دائماً ما تقع المرأة في حيرة حول كيفية كتابة رسالة مؤثرة للرجل تشرح فيها مشاعرها وتكشف فيها عما بداخلها، ولا تعرف المدخل أو كيفية بدء الحوار، وتخشى أن تكون الرسالة أطول من اللازم أو أحياناً أقصر من اللازم.

‏وتستمر الحيرة والقلق لما بعد إرسال الرسالة فتظل المرأة في حالة ترقب للرد الذي ستتلقاه، وكيف سيكون رد فعل الرجل على الرسالة، ثم تتعقد الأمور على نحو سيء عندما تتسلم رداً غير متوقع ولا يحقق ما تريد.

‏ونظراً لحساسية موقف المرأة في مثل هذه الظروف، وعدم قدرتها على اختيار الطريقة المثلى للتعبير عما بداخلها عبر الرسائل، سواءً عبر الهاتف أو مواقع التواصل الاجتماعي، هناك ثلاث خطوات رئيسة يجب اتباعها عند كتابة رسالة هامة ومؤثرة للرجال.

‏أولاً: ابتعدي عن الأمور المملة

  

‏قبل كتابة الرسالة يجب التفكير بصورة مختلفة، وعدم توقع رد فعل الرجل عند قراءتها بل يفضل كتابة ما تشعرين به فقط والتركيز فيما تريدين قوله بطريقة جذابة ومشوقة وغير مملة.

‏وأفضل طريقة دائماً لتحقيق هذه المعادلة هي استخدام الأسلوب المرح الخفيف وذكر بعض الأمور المضحكة، حتى لا يُصاب الطرف الآخر بالملل، ويتقبل ما ستقولينه بصدر رحب مهما كان صعباً.

‏وبدلاً من بدء الرسالة بشكل تقليدي، أهلاً، كيف الحال؟، يمكن انتهاج أسلوب مختلف بسؤاله عن شيء يحبه أو يثير سعادته، مثل أخبار قطتك؟ كيف هو حال سيارتك وصحتها؟

‏ثانياً: تجنبي الأسئلة المباشرة

‏حاولي قدر الإمكان تجنب طرح الأسئلة المباشرة الصريحة، حتى لا يشعر أنه في تحقيق رسمي ويتجنب الإجابة عنها أو يرفض طلبكِ.

دائماً اجعلي المطالب أو الاستفسارات في صورة جملة عادية بصورة تلقائية ولا تتوقعي الإجابة عنها من أول مرة.

وإذا كان هناك طلب محدد يمكن جعله في صورة عرض يتضمن شيئاً يحبه ولا يمكن أن يرفضه، فإذا كنتِ تريدين لقاءه مثلاً لأمر عاجل يمكن تقديم الطلب بهذه الصيغة، أريد تعلم لعبة البلاي ستيشن فمتى نلتقي لتعلمني؟ أو أرغب في تناول طعام معين (يفضله هو بشدة) ما هو أفضل مكان لتناول هذا الطعام بصفتكِ خبيرا؟

أهم شيء عدم الإلحاح، فلو رفض العرض لا يجب تكراره بل يجب البحث عن وسيلة أخرى حتى لا يشعر بالضيق.

‏‏ثالثاً: وضع حدود لا يمكن تخطيها

‏ضعي دائماً حدوداً واضحة لا يمكن تخطيها أو السماح بتجاوزها، والتوقف فوراً عندما يتخطاها الطرف الآخر، كما يجب ألا تسمحي لنفسكِ بتجاوزها أنتِ أيضاً.

‏فدائماً احرصي على ألا تفقدي احترامكِ، كي يظل دائماً يتعامل معكِ وفقًا لمعاييركِ وأسلوبكِ أنتِ، فافرضي إيقاعكِ على الحديث من خلال الرسائل التي ترسلينها واحرصي على ألا تحمل أية إشارات خاطئة أو كلمات تحتمل معنييْن، أو يمكن تفسيرها بشكل خاطئ.

اترك تعليقاً