اهتماماتك

بالفيديو.. ضابط من الشرطة الدينية بالسعودية يهين النساء في الشارع!

بالفيديو.. ضابط من الشرطة الدينية ب...

محتوى مدفوع

أثار فيديو انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي جدلاً كبيرًا وغضب الكثيرين، إذ يظهر به أحد أفراد الشرطة الدينية بالسعودية وهو يهين بعض النساء في الشارع. وذكرت التقارير أن الشرطة الدينية السعودية قالت في وقت مبكر من يوم أمس الاثنين إنها تحاول التعرف على شخص يدعي أنه عضو في لجنة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والتحقيق معه، وذلك لإهانته بعض السيدات اللاتي يحضرن احتفالات اليوم الوطني. يأتي ذلك بعدما أثار الفيديو جدلاً كبيرًا، إذ قام رجل مجهول الهوية بالإساءة لبعض السيدات شفهيا في شوارع مدينة "أبها". https://www.youtube.com/watch?v=sSfGUDZCW4Y وبالفيديو يمكن سماع الرجل يوجه الشتائم للسيدات ويقول: "ليس لديكِ أي حياء، لا دين

أثار فيديو انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي جدلاً كبيرًا وغضب الكثيرين، إذ يظهر به أحد أفراد الشرطة الدينية بالسعودية وهو يهين بعض النساء في الشارع.

وذكرت التقارير أن الشرطة الدينية السعودية قالت في وقت مبكر من يوم أمس الاثنين إنها تحاول التعرف على شخص يدعي أنه عضو في لجنة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والتحقيق معه، وذلك لإهانته بعض السيدات اللاتي يحضرن احتفالات اليوم الوطني.

يأتي ذلك بعدما أثار الفيديو جدلاً كبيرًا، إذ قام رجل مجهول الهوية بالإساءة لبعض السيدات شفهيا في شوارع مدينة "أبها".

https://www.youtube.com/watch?v=sSfGUDZCW4Y

وبالفيديو يمكن سماع الرجل يوجه الشتائم للسيدات ويقول: "ليس لديكِ أي حياء، لا دين ولا قبيلة، في يوم الحساب سوف تكن حافيات القدمين وعاريات، لن تضحكن عندما يأتي ذلك اليوم".

ووفقاً لموقع "ستيب فيد"، قالت السلطة الدينية بمحافظة "عسير" إنها تنظر في المسألة، وقد أوضح محمد عسيري المتحدث باسم السلطة، أنه لم يتضح بعد ما إذا كان الرجل عضوًا حقيقيًا في الشرطة الدينية.

وكانت ردود الفعل مختلطة على مواقع التواصل الاجتماعي، إذ هاجم البعض عضو الشرطة الدينية المزعوم بشدة لإهانة السيدات بتلك الطريقة، بينما علق آخرون بأنه يقوم بوظيفته ليس إلا.

واعتراضا على ما حدث، علقت احدى المستخدمات: "هؤلاء الناس يريدون أن نعيش في حزن، فكل ما يفعلونه هو محاولة تخويف الناس من خلال الحديث عن الجحيم، ونسوا أن العبادة يجب أن تكون مجرد جزء من حياتنا".

كما علق آخر قائلا: "أين الموعظة الحسنة؟".

وعلى الرغم من ذلك، دافع البعض عن الرجل، إذ قال أحدهم: "إنه لا يهاجمهن، فهو ببساطة ينصحهن، بارك الله في الشرطة الدينية".

وقال آخر: "لأنه كان يحاول تقديم المشورة لهن، تسمونه اعتداء وهجوما!".

كما دعا آخرون إلى عودة الشرطة الدينية، إذ قال أحد الأشخاص: "نأمل أن تعود الشرطة الدينية مرة أخرى".

اترك تعليقاً