اهتماماتك

بالصور.. بريطانية تتحدى بدانتها لتسعد أطفالها

بالصور.. بريطانية تتحدى بدانتها لتس...

محتوى مدفوع

قررت امرأة بريطانية تدعى أليس سباركس أن تدخل في تحد مع نفسها لتُنقِص وزنها الذي كان يقدر بـ 107 كيلوغرامات لكي تحصل في الأخير على قوام ممشوق بشكل كبير. واستطاعت أليس النزول بهذا الوزن الذي وصلت إليه عام 2007 بمقدار 50 كيلو غراما عام 2014، لكنها بدأت تشعر بحالة من الوهن وعدم القدرة على اللعب مع طفليها، وهو ما دفعها إلى تغيير النظام الذي كانت تسير عليه لتقرر إتباع نظام أكثر توافقاً مع المعايير الصحية وزيادة كميات الطعام التي تتناولها، وبالفعل وصل وزنها في الأخير إلى 67 كيلوغراما، وهو وزن تعتبره أليس مثالياً من الناحية الصحية. ونقلت صحيفة الدايلي ميل

قررت امرأة بريطانية تدعى أليس سباركس أن تدخل في تحد مع نفسها لتُنقِص وزنها الذي كان يقدر بـ 107 كيلوغرامات لكي تحصل في الأخير على قوام ممشوق بشكل كبير.

واستطاعت أليس النزول بهذا الوزن الذي وصلت إليه عام 2007 بمقدار 50 كيلو غراما عام 2014، لكنها بدأت تشعر بحالة من الوهن وعدم القدرة على اللعب مع طفليها، وهو ما دفعها إلى تغيير النظام الذي كانت تسير عليه لتقرر إتباع نظام أكثر توافقاً مع المعايير الصحية وزيادة كميات الطعام التي تتناولها، وبالفعل وصل وزنها في الأخير إلى 67 كيلوغراما، وهو وزن تعتبره أليس مثالياً من الناحية الصحية.

ونقلت صحيفة الدايلي ميل البريطانية عن أليس بهذا الخصوص قولها "كان يتحكم الطعام في حياتي ولم أكن راضية أبداً عن مظهري. كما كان يتساقط شعري ولم أكن أقوى على اللعب مع أولادي. وأدركت أني لن أتمكن من القيام بمهامي كأم وأنا أتعامل مع نفسي بهذا الشكل السئ. وأنا لا أحرم نفسي الآن من أي طعام مهما كان نوعه".

وتابعت أليسا، التي تبلغ من العمر الآن 32 عاماً، بقولها " أشعر بالرضا أخيراً عن جسدي وأحب التمشية مع أبنائي. وكم كنت أشعر بالذعر وأن أنتقل بوزني من البدانة إلى النحافة الشديدة، لكني سعيدة الآن بكوني محافظة على صحتي لصالح أطفالي، وأنا لن أسمح مرة أخرى بأن أجعل الطعام يتحكم في حياتي وفي مستقبلي".

اترك تعليقاً