اهتماماتك

تكوين الصداقات.. مهمة تزداد صعوبةً كلما زاد نضجك!

تكوين الصداقات.. مهمة تزداد صعوبةً...

محتوى مدفوع

حين تواجهين مشكلة في حياتك اليومية، تفكرين في اللجوء إلى شخص، بإمكانه الإنصات إليك وتقديم الحلول، وغالباً ما يكون هذا الشخص صديقا أو صديقة مقرّبة، لا تستغني عن مشورتها، أو تشعرين أنها تملك خبرة كافية في الحياة تساعدك بها. ولكن إذا لم يكن لدينا أصدقاء مقربون.. إلى من سنلجأ؟  الكثير منا يعتقد أننا كبالغين نقدرعلى تكوين صداقات والتعامل معها، ولكن هذا الاعتقاد غير صحيح، وكلنا يعرف مدى صعوبة عقد الصداقات بين البالغين والحفاظ عليها، وغالباً ما تكون مفاهيمنا عن الصداقة غير صحيحة، ما يجعلنا نقع في فخ الوحدة والانطوائية أحياناً، وهذه بعض الحقائق التي لا يعرفها أغلبنا عن مفهوم الصداقة:

حين تواجهين مشكلة في حياتك اليومية، تفكرين في اللجوء إلى شخص، بإمكانه الإنصات إليك وتقديم الحلول، وغالباً ما يكون هذا الشخص صديقا أو صديقة مقرّبة، لا تستغني عن مشورتها، أو تشعرين أنها تملك خبرة كافية في الحياة تساعدك بها.

ولكن إذا لم يكن لدينا أصدقاء مقربون.. إلى من سنلجأ؟

 الكثير منا يعتقد أننا كبالغين نقدرعلى تكوين صداقات والتعامل معها، ولكن هذا الاعتقاد غير صحيح، وكلنا يعرف مدى صعوبة عقد الصداقات بين البالغين والحفاظ عليها، وغالباً ما تكون مفاهيمنا عن الصداقة غير صحيحة، ما يجعلنا نقع في فخ الوحدة والانطوائية أحياناً، وهذه بعض الحقائق التي لا يعرفها أغلبنا عن مفهوم الصداقة:

كيف نكسب الأصدقاء ونحافظ عليهم كبالغين؟

                             

مثل كل العلاقات، تتطلب الصداقات وقتاً وجهداً، وهو أمر ليس سهلاً دائما، فصداقاتنا يمكن أن تتغير طوال حياتنا، فقد نجد فجأة أنفسنا في مدينة جديدة، حيث نكافح لخلق صداقات جديدة، وفي الوقت نفسه الحفاظ على صداقاتنا القديمة، وهو أمر صعب.

ليس لدينا ما يكفي من الأصدقاء

ليس هناك عدد محدد للأصدقاء، المسألة ليس لها علاقة بالعدد بقدر ما لها علاقة بالشعور بالاكتفاء والدعم الذي نتلقاه من الأصدقاء. فصديق واحد له تأثير إيجابي على حياتنا أفضل من عدد كبير بلا تأثير.. الأهم هو النوعية لا الكمية.

الصديق المميز

عندما يتقدم بنا العمر يتغير فهمنا لمعنى "الصديق المميز"، فالأهم من التسميات هو مدى تلبية هذا الشخص لاحتياجات الصداقة من تعاطف وتبادل للمودة والدعم بالمثل. قد يبدو الأمر بسيطا، لكن الأبحاث تشير إلى أنه نادرا ما يوجد شخص واحد قادر على تلبية كافة احتياجات الصداقة

التمسك بأصدقاء الطفولة

الاستقرار علامة للصداقة الصحية، لكن الناس يتغيرون ومن الصعب الحفاظ على صداقات الطفولة، رغم أنه من الرائع وجود صداقات طويلة الأمد، فمع تقدمنا في السن، من الطبيعي أن نحصر الأصدقاء بمن نحبهم أكثر، وهؤلاء يمكن أن يشملوا رفاق الطفولة أو صداقات طورناها ونحن كبار.

هل نحن أصدقاء "سيئين"

أحيانا نحكم على أنفسنا بقسوة عندما نواجه خلافا مع صديق، لكن علينا أن نتذكر أن الخلاف أمر لا مفر منه في أي علاقة وثيقة، المد والجزر في الصداقة لا يعني أننا أصدقاء سيؤون ولا يعني أن صديقنا كذلك. الصراع جزء طبيعي من الصداقة الوثيقة، وعلينا أن نتعلم إدارة الصراع بنجاح مع أصدقائنا.

أخيرا، عليك أن تفتحي قلبك للأصدقاء؛ لانه المفتاح الأساسي للعلاقة الانسانية. هذا يعني ايضا الاعتراف بالصعوبات التي يواجهها الاصدقاء والاعتراف بنقاط الضعف والقوة، وأن نكون مستعدين لقبول المعلومات والخبرات التي تتعارض مع أفكارنا حول مفهوم الصداقة، والقدرة على تطوير صلات وثيقة والحفاظ على علاقات صحية.

اترك تعليقاً