اهتماماتك

"كرة القدم لا تصلح للبنات".. جدل في السعودية بين الرجال والنساء!

"كرة القدم لا تصلح للبنات".. جدل في...

أطلق ناشطون سعوديون هاشتاغ #كرة_القدم_لاتصلح_للبنات معتبرين أن هذه الرياضة غير مناسبة للجنس اللطيف كونها من الرياضات التي تتطلب القوة الجسدية والعنف في بعض الأحيان. وغرد أحدهم قائلا:"من ينادي بكرة القدم للبنات لا يريد لهن الفائدة والخير؛ لأن هذه الرياضة لا تتماشى مع طبيعة الأنثى  ربي احفظ بناتنا." من ينادي بكرة القدم للبنات لا يريد لهن الفائدة والخير لأن هذه الرياضة لا تتماشى مع طبيعة الأنثى ربي احفظ بناتنا. #كره_القدم_لاتصلح_للبنات — أبو أمير (@ameer140002) September 5, 2017 واستهزأ البعض الآخر من متابعة الفتيات للمباريات معتبرين أنهن لا يفهمن شروط وأحكام المباريات إنما يتابعنها كموضة فقط... وقال احدهم: "هل تعلم أن أغلب

أطلق ناشطون سعوديون هاشتاغ #كرة_القدم_لاتصلح_للبنات معتبرين أن هذه الرياضة غير مناسبة للجنس اللطيف كونها من الرياضات التي تتطلب القوة الجسدية والعنف في بعض الأحيان.

وغرد أحدهم قائلا:"من ينادي بكرة القدم للبنات لا يريد لهن الفائدة والخير؛ لأن هذه الرياضة لا تتماشى مع طبيعة الأنثى  ربي احفظ بناتنا."

واستهزأ البعض الآخر من متابعة الفتيات للمباريات معتبرين أنهن لا يفهمن شروط وأحكام المباريات إنما يتابعنها كموضة فقط... وقال احدهم: "هل تعلم أن أغلب البنات ماخذه تشجيع كورة القدم "موضه" لو تسألها تعرفين (تسلل)تقولك أوووف هذا أبطل لاعب عندي".

وتحت الهاشتاغ نفسه، أطلقت ناشطات سعوديات تغريداتهن الرافضة معتبرين أن هذا تدخل بالحرية الشخصية، مدافعين عن حقهن في هذه الرياضة معللين أنها رياضة كغيرها من الرياضات التي يمكن للنساء ممارستها بسهولة إذا ما قورنت برياضات أعنف كالملاكمة والمصارعة  وأسهبن في شرح الأسباب التي تجعل لعب المرأة للكرة حرية شخصية، مطالبات باحترام الحريات الشخصية وتقبل خيارات الآخرين.

وغردت إحداهن قائلة: "يعني مختصر البنت في السعودية ... لن تقودي ... لن تسقط الولاية... لن تلعبي كوووووووره"

وقالت أخرى: "المراة السعودية حرمت حتى من الرياضة فلا أندية رياضية أنشأتها الدولة  لنا وحتى وزارة التعليم حرمتنا من التربيه البدنية".

وبنظرة سريعة على تاريخ كرة القدم النسائية في العالم العربي نجد أن هذه الرياضة لا تزال  تتطور ببطء شديد، كما أن نظرة المجتمع لفكرة لعب المرأة لهذه  الرياضة غير مقبولة كونها "رياضة رجالية" وخاصة أن المنتخبات العربية من الرجال تعتبر متأخرة عالميا ولم تشهد حتى الآن أي فوز عالمي، فكيف للنساء أن ينجحن فيها؟.

اترك تعليقاً