اهتماماتك

الملابس الصارخة... دليل على السيطرة أم قلة الكفاءة؟!

الملابس الصارخة... دليل على السيطرة...

بالرغم من  كل الحقوق التي حصلت عليها في العديد من المجالات، ما زالت المرأة رمزا للجنس في مختلف الثقافات...  فالعديد من المتاجر تقدم ملابس نسائية صارخة حد المبالغة، سواء الداخلية منها أوالمثيرة أوالعادية الضيقة والقصيرة، التي تبرز المفاتن بشكل فاضح. وقد يرى البعض بأن ارتداء هذه الملابس المثيرة هو شكل من أشكال التعبير عن النفس أو وسيلة لممارسة السلطة على الرجال، لكن الواقع هو أن المرأة التي تفعل ذلك، هي خاضعة لمعايير مجتمع يهيمن عليه الذكور !. كفاءة أقل من الناحية العملية، يُنظر إلى المرأة التي ترتدي ملابس صارخة بأنها أقل كفاءة في العمل؛ لأن الصورة النمطية للأنثى ترى فيها

بالرغم من  كل الحقوق التي حصلت عليها في العديد من المجالات، ما زالت المرأة رمزا للجنس في مختلف الثقافات...  فالعديد من المتاجر تقدم ملابس نسائية صارخة حد المبالغة، سواء الداخلية منها أوالمثيرة أوالعادية الضيقة والقصيرة، التي تبرز المفاتن بشكل فاضح.

وقد يرى البعض بأن ارتداء هذه الملابس المثيرة هو شكل من أشكال التعبير عن النفس أو وسيلة لممارسة السلطة على الرجال، لكن الواقع هو أن المرأة التي تفعل ذلك، هي خاضعة لمعايير مجتمع يهيمن عليه الذكور !.

كفاءة أقل

من الناحية العملية، يُنظر إلى المرأة التي ترتدي ملابس صارخة بأنها أقل كفاءة في العمل؛ لأن الصورة النمطية للأنثى ترى فيها شخصاً ضعيفاً وساذجاً، أو يعتمد على الآخرين، وهكذا تقل قدرة المرأة على فرض نفسها كشخص ذي كفاءة وجدية، ولا سيما من قبل الرجال.

فالمرأة عندما تلبس ملابس ملفتة تسعى لترسيخ هذه الصورة دون تفكير، ورغم أنها تشعر في داخلها بأنها طموحة وتستحق منصباً كالرجال، لكنها ودون أن تشعر، تعبر عن قلة كفاءتها وعدم رضاها عن نفسها.

 

مثل عارضات الأزياء

قد تتساءلين أين الخطأ في امرأة تستمتع بكونها مُغرية أو مستفيدة من التحيز لها؟ أليس من الرائع أن تكون محط اهتمام الرجال، وأن يعاملوها بلطف شديد؟.

إذا كانت المرأة تحب أن تكون ضمن التعريف الضيق من حيث الجاذبية وشكل الجسم، فهي فعلا ستكون سعيدة إذا كان هذا كل ما ترغب فيه وتسعى إليه.

 ولكن في الواقع أن عددا قليلا من النساء يبدين مثل عارضات الأزياء حين يلبسن الملابس الملفتة، وهذا ما يدفع المرأة لمحاولة البقاء نحيفة كهؤلاء العارضات ما يجعلهاعرضة لخطر الإصابة بأمراض اضطرابات الأكل وسوء التغذية لرغبتها في الرشاقة ولو على حساب صحتها.

 

القبول بالأنوثة سمة إيجابية

على المرأة أن تتوقف قليلا لتسأل نفسها: هل تستمتع حقا باهتمام الرجل بها كامرأة ملفتة فقط دون اعتبار لعقلها؟ هل تعكس صورتها الحقيقية أم الصورة التي في وسائل الإعلام؟ ربما على المرأة التي ترتدي مثل هذه الملابس حين تذهب إلى العمل أو الجامعة، أن تتمهل قليلا وتتساءل:هل ملابسك ومظهرك المثيران أهم من نجاحك أو مما ستقولينه؟

قبول المرأة بأنوثتها هو إحدى السمات النفسية الإيجابية.. وعليها ألا تسمح لوسائل الإعلام بالتلاعب بمشاعرها وعقلها لجعلها تلبس بصورة تتفق مع الصورة النمطية التي تروج لها.. وعلى المرأة تعريف نفسها ليس فقط كأنثى تمتلك جسدا، ولكنها أيضا تمتلك عقلا قادرا على التفكير.

اترك تعليقاً