اهتماماتك

دراسة: لهذا السبب يُعد التثاؤب معديًا!

دراسة: لهذا السبب يُعد التثاؤب معدي...

محتوى مدفوع

وجد الباحثون في جامعة نوتنغهام في المملكة المتحدة أن قدرتنا على مقاومة التثاؤب عندما يكون شخصٌ آخر بالقرب منا يتثاءب محدودة، حيث تزداد رغبتنا في التثاؤب كلما طُلب منا مقاومة الأمر. وبحسب مجلة "بولد سكاي"، فإن محاولة الامتناع عن التثاؤب قد تغير الطريقة ولكنها لن تمنعنا من القيام بالفعل نفسه. وتشير الدراسة إلى أن الميل للتثاؤب المُعدي يرجع إلى رد فعل تلقائي بدائي في القشرة الحركية الأولية، وهي منطقة بالدماغ مسؤولة عن وظيفة الحركة. ووجد الباحثون أيضاً أن الرغبة في التثاؤب تختلف بين فرد وآخر. وقال مشرف الدراسة، البروفيسور "ستيفن جاكسون" : "يحدث التثاؤب المعدي بشكل لا إرادي عندما نرى

وجد الباحثون في جامعة نوتنغهام في المملكة المتحدة أن قدرتنا على مقاومة التثاؤب عندما يكون شخصٌ آخر بالقرب منا يتثاءب محدودة، حيث تزداد رغبتنا في التثاؤب كلما طُلب منا مقاومة الأمر.

وبحسب مجلة "بولد سكاي"، فإن محاولة الامتناع عن التثاؤب قد تغير الطريقة ولكنها لن تمنعنا من القيام بالفعل نفسه. وتشير الدراسة إلى أن الميل للتثاؤب المُعدي يرجع إلى رد فعل تلقائي بدائي في القشرة الحركية الأولية، وهي منطقة بالدماغ مسؤولة عن وظيفة الحركة. ووجد الباحثون أيضاً أن الرغبة في التثاؤب تختلف بين فرد وآخر.

وقال مشرف الدراسة، البروفيسور "ستيفن جاكسون" : "يحدث التثاؤب المعدي بشكل لا إرادي عندما نرى شخصاً آخر يتثاءب، وهو شكل مما يعرف باسم "إكوفينومينا" أي تقليد أفعال أو كلمات شخص آخر، وهي ظاهرة موجودة لدى الشمبانزي والكلاب أيضاً.

وفي إطار الدراسة التي شملت 36 شخصاً بالغاً، وجد الباحثون أن الرغبة في التثاؤب تزداد عند محاولة التوقف. مشيرين إلى اعتقادهم أن هذه الآلية تأصلت في الكائنات الاجتماعية كجزء من السلوك الاجتماعي الذي يهدف لتقليد الآخرين.

اترك تعليقاً