اهتماماتك

كيف يمكنك اتخاذ القرار الصحيح للاختيار بين الحب وحلمك؟

كيف يمكنك اتخاذ القرار الصحيح للاخت...

هل اضطررت في مرحلة من مراحل حياتك للاختيار بين حبك وحلمك؟.. هذا القرار بلا شك ليس سهلا. ولذلك تناوله موقع "ذا جود مان بروجكت" بشيء من التفصيل ليجيب على الأسئلة الصعبة في يوميات المرأة التي تحرص أن يكون حبها أكبر من أحلامها شارحا كيف بالإمكان تجنب الدخول في حيرة الاختيار بين الأمرين. بدأت الدراسة بالاستفسار ما إذا كانت العلاقة الخاصة التي تربطك بالشريك هي السبب في سحق دوافعك؟ وهل بإمكانك الفخر بنجاحك الوظيفي الكبير وفي الوقت نفسه الاستمتاع بمثل هذه العلاقة الحميمة؟. يجادل ري أنه إن كانت العلاقة هي السبب في سحق دوافع المرأة والتخلي عن حلمها فبالتأكيد أنه لم

هل اضطررت في مرحلة من مراحل حياتك للاختيار بين حبك وحلمك؟.. هذا القرار بلا شك ليس سهلا. ولذلك تناوله موقع "ذا جود مان بروجكت" بشيء من التفصيل ليجيب على الأسئلة الصعبة في يوميات المرأة التي تحرص أن يكون حبها أكبر من أحلامها شارحا كيف بالإمكان تجنب الدخول في حيرة الاختيار بين الأمرين.

بدأت الدراسة بالاستفسار ما إذا كانت العلاقة الخاصة التي تربطك بالشريك هي السبب في سحق دوافعك؟ وهل بإمكانك الفخر بنجاحك الوظيفي الكبير وفي الوقت نفسه الاستمتاع بمثل هذه العلاقة الحميمة؟.

يجادل ري أنه إن كانت العلاقة هي السبب في سحق دوافع المرأة والتخلي عن حلمها فبالتأكيد أنه لم يكن لديها الدوافع القوية للوصول إلى النجاح. في الحقيقة إن النجاح وتحقيق أي حلم يستوجب تقديم تضحيات كبيرة وأن الاختيار بين الحب والحلم لن يحدث إن كنت مع الشخص المناسب.

يضيف ري انه من المؤكد أن التوفيق بين الأمرين صعب ويمثل اختبارا لك في العديد من الطرق غير أنه ليس مستحيلا. كما أن هناك بعض الأمور الهامة إن أردت مواصلة الحلم وفي الوقت نفسه الاحتفاظ بالعلاقة.

العلاقة الصحيحة

 

إن لم تكن العلاقة التي تربطك مع الشريك صحيحة، فمن المتوقع ألا يكون هناك أي احترام لقيمتها ولن تعطيها الأولوية بل سيغمرها الإهمال ويؤدي هذا إلى ضعفها ثم فقدانها. ضعي باعتبارك أن العلاقة الجيدة تغذي وتنشط الطاقة بينما العكس بالنسبة للعلاقة السيئة التي تستنفذها. لذا وللحفاظ على الحلم والعلاقة في آن واحد فمن المفضل أن تكون العلاقة صحيحة.

الشريك

عليك أن تضمني أنك وشريكك لديكما معرفة وتفهم لأحلامكما، فهذا يمثل الفكرة المثالية للعلاقة. عندما تقدمان الحلول لبعضكما البعض وتسيران في تناغم تام في هذه العلاقة، فلن تشعرا بأن أحدكما يشكل عبئا على الآخر. من المهم أن تفهما الدوافع وتقدما الدعم وهكذا ستبحران في مركب واحد وستصبح الرؤيا مشتركة بينكما وتتوقان لاستكمال حياتكما سوية.

إتاحة المجال

هناك حاجة ماسة للكثير من الجهد والمخيلة لتحقيق الحلم ولهذا السبب فالتعنت والتصميم على الاستحواذ على كل الوقت مع الشريك يؤدي إلى خنق الحلم. الحاجة ماسة إلى بعض الاستقلالية على أن تلتقيا في منتصف الطريق. لذا عليك أن تقنعي شريكك لكي يقدر استقلاليتك والأنشطة الاجتماعية التي تستمتعين بها والأهم من ذلك أيضا أن يتفهم أهمية أن يستمتع أي منكما بوقته بمفرده في بعض الأحيان.

الاتصالات والحلول التوافقية

يجب أن يكون هناك قبول بينكما كشريكين. من المفضل أن تتفهمي أن للشريك عاطفة وأحلاما ومستقبلا وظيفيا وهذا يتطلب منك الكثير من الطاقة لمساعدته. فإن أردت شريكا ناجحا وطموحا عليك أن تفهمي أن هذا الأمر لا يتحقق إلا بعد عناء ووقت وتجارب عديدة .الحلول التوافقية هي سيدة الموقف.

جدولة الوقت

توزيع برامجكما مسألة يجب أن تُحترم في العلاقة. عليك المساعدة في جدولة الوقت لتتفقا على التخطيط لرحلات في العطل وتستمعا بوقتكما وتعززا الروابط الحميمة بينكما.

احرصي على حماية طاقتك

البحث عن الأحلام يتسبب في استنفاذ الطاقة. عليك إضافة علاقة حميمة في الصورة التي ترينها مهمة وضرورية للطاقة الذهنية. اعلمي أن الوقت والطاقة يتساويان في الأهمية.

عليك أن لا تضيعي الوقت الثمين بكثرة الأصدقاء أو لمزاولة العديد من الهوايات. يجب أن تحددي الأولويات وأن تركزي على الأمور الأكثر أهمية لتمضي قدما في تحقيق الأهداف.

كم هو جيد أن يكون لك حلم وأن تجدي من يتقاسمه معك وفي نفس الوقت إن كان لديك حلم وانت تنعمين بعلاقة حميمة فهذا الحلم يصبح أكثر أهمية.

اعلمي أن الحلم لا يموت بل أن النوايا لمتابعته هي التي تصبح أعمق وأكثر جدوى. وتيقني أن الحلم قد يكون كبيرا إلا أن الحب أكبر.

اترك تعليقاً