اهتماماتك

بعد معاناة 23 عامًا.. سعودية تفوز بمعركة إثبات نسبها!

بعد معاناة 23 عامًا.. سعودية تفوز ب...

تمكنت فتاة سعودية بعد معاناة دامت 23 عاما من إثبات نسبها لأبيها، الذي أنجبها بعد زواجه من مقيمة مغربية قبل 25 عاماً، بعد أن قضت محكمة الأحوال الشخصية في جدة بثبوب نسب الفتاة لأبيها. وسبق أن ألزمت محكمة التنفيذ والدها باستخراج الأوراق الثبوتية اللازمة لها، وهو ما تعثر بعد ذلك، بسبب بعض الإجراءات. وقالت الفتاة، وتدعى "عهود"، إن والدها تزوج والدتها قبل 25 عاما دون الحصول على إذن شرعي من الجهات المختصة حينها لجهله بالقوانين، وأنجبها هي وشقيقها لكنه عجز عن ضمهما لسجل العائلة، ما تسبب في حرمانها طيلة هذه المدة من حقوقها كمواطنة في العمل والتعليم والعلاج. وأشارت إلى

تمكنت فتاة سعودية بعد معاناة دامت 23 عاما من إثبات نسبها لأبيها، الذي أنجبها بعد زواجه من مقيمة مغربية قبل 25 عاماً، بعد أن قضت محكمة الأحوال الشخصية في جدة بثبوب نسب الفتاة لأبيها.

وسبق أن ألزمت محكمة التنفيذ والدها باستخراج الأوراق الثبوتية اللازمة لها، وهو ما تعثر بعد ذلك، بسبب بعض الإجراءات.

وقالت الفتاة، وتدعى "عهود"، إن والدها تزوج والدتها قبل 25 عاما دون الحصول على إذن شرعي من الجهات المختصة حينها لجهله بالقوانين، وأنجبها هي وشقيقها لكنه عجز عن ضمهما لسجل العائلة، ما تسبب في حرمانها طيلة هذه المدة من حقوقها كمواطنة في العمل والتعليم والعلاج.

وأشارت إلى أنها قررت بعد بلوغها 23 عاما اللجوء للقضاء لإثبات النسب، وهو ما تحقق بالفعل بحكم قضائي صادر من الأحوال الشخصية، بحسب صحيفة "عكاظ".

ورحب والد الفتاة بالحكمين القضائيين الصادرين، بإثبات نسب ابنته وإلزامه باستخراج أوراق ثبوتية صادرة بحضوره وموافقته، مؤكدا أنه مقر بنسب ابنته وابنه إليه، لكنه فشل في إثبات ذلك، بسبب بعض الإجراءات، مناشدا المسؤولين التدخل لحل الأزمة ومساعدته في استخراج الأوراق اللازمة.

اترك تعليقاً