اهتماماتك

عزيزي الرجل.. كيف تتصرف في هذه المواقف؟

عزيزي الرجل.. كيف تتصرف في هذه المو...

تكاد لا تخلو حياتنا وبشكل يومي، من بعض الأحداث التي تصدف وأن يتعرض لها الرجل والمرأة في مكان واحد، إن كان في الشارع، في المكتبة، في السوق، في الأماكن التي فيها اختلاط بين الجنسين. إلا أن ما يميز تلك المواقف هو الدور الذي يبادر به الرجل تجاه الأنثى في أمور عليه أن يكون فيها صاحب ذوق رفيع بتصرفاته وأسلوبه وصدقه، من باب قدرته على مسك زمام الأمور، والتصرف بشكل أسرع. أثناء عبور الشارع ولنسأل: كيف يتصرف الرجل إذا وجد امرأة ترغب في عبور شارع مسربه سريع، ولكنها غير جريئة على فعل ذلك وحدها وتحتاج للمساعدة؟ تقول خبيرة الإيتيكيت والبروتوكول سوزان

تكاد لا تخلو حياتنا وبشكل يومي، من بعض الأحداث التي تصدف وأن يتعرض لها الرجل والمرأة في مكان واحد، إن كان في الشارع، في المكتبة، في السوق، في الأماكن التي فيها اختلاط بين الجنسين.

إلا أن ما يميز تلك المواقف هو الدور الذي يبادر به الرجل تجاه الأنثى في أمور عليه أن يكون فيها صاحب ذوق رفيع بتصرفاته وأسلوبه وصدقه، من باب قدرته على مسك زمام الأمور، والتصرف بشكل أسرع.

أثناء عبور الشارع

ولنسأل: كيف يتصرف الرجل إذا وجد امرأة ترغب في عبور شارع مسربه سريع، ولكنها غير جريئة على فعل ذلك وحدها وتحتاج للمساعدة؟

تقول خبيرة الإيتيكيت والبروتوكول سوزان القاسم لـ "فوشيا" إنه وأثناء عبور الشارع يجب أن ينتبه الرجل بأن السيدة ينبغي أن تكون على يمينه أي أقرب إلى الرصيف وأبعد عن الشارع، بينما هو الذي يسبقها في النزول إليه كي يحميها أثناء عبوره، وبعد أن تسنح له فرصة العبور، يطلب منها أن تسير وراءه لحين وصولها إلى الجهة الأخرى.

إذا وقعت الأكياس من يد السيدة على الأرض

ومن أصول الإتيكيت بينت القاسم أنه حال رأى الرجل سيدة تحمل بعض الأكياس، وبالخطأ وقعت منها، واستمرت في مسيرها دون أن تدرك ذلك، عليه أن يحمل تلك الأكياس، ويتبع تلك السيدة، وأن ينبهّها، بأن تلك الأكياس وقعت منها. ويفترض من جانبها أن تبادله ذوقه وتقدم له الشكر والعرفان.

إذا تبعثرت السيدة ووقعت على الأرض

وفي حال تبعثرت السيدة ووقعت على الأرض، وفي يدها بعض الحاجيات التي وقعت منها، أشارت القاسم أنه من باب الذوق وأصول الإتيكيت عليه أن يساعدها كي تتمكن من القيام، وفي حال استطاعت النهوض دون تعرضها لأي آلام، ينبغي عليه حمل الأكياس بدلاً عنها، ونفضها من الغبار، وتوصيلها إلى سيارتها إن كانت قريبة، أو توصيلها بسيارته إلى مكان سيارتها في حال كانت بعيدة، والاطمئنان عليها حتى تسير في مركبتها.

أما إذا تعرضت لرضوض جراء وقعتها، أو كسر في قدمها، عليه أن يطلب سيارة الإسعاف في أسوأ الحالات، أو ينقلها إلى أقرب مستشفى في سيارته إن وافقت على ذلك، شريطة أن لا يتركها حتى يطمئن أنها بخير.

هذه كلها أمور تدل على ذوقه الرفيع ورقيّه، وخدمته للناس تجاه الأشياء الواجبة عليه في تلك المواقف، والتي إن دلت على شيء إنما تدل على إنسانيته.

اترك تعليقاً