اهتماماتك

عبارات لا تقوليها أبدًا عند تقديم النصيحة

عبارات لا تقوليها أبدًا عند تقديم ا...

محتوى مدفوع

من الجميل أن نتبادل المشورة ونسعى لتقديم النصائح للآخرين من واقع تجاربنا الشخصية، فهي توفر على الكثيرين مشقة الخوض في تجربة فاشلة وتجنبهم مرارة هذه التجارب. لكن ليست كل النصائح تصلح للاستماع إليها، فهناك بعض النصائح غير المرغوب فيها، وأكثرها تكون مزعجة بالأخص عندما تتكرر مرات عديدة من قبل أشخاص مختلفين. لكننا ندعوك اليوم للتفكير بشكل مختلف والبحث في روح الحقيقة بناءً على تجربتك الخاصة، ليس معنى ذلك رفض سماع النصيحة من الأساس، لكن عليك الموازنة ومعرفة كيف تفرقين بين المفيد والمضر من النصائح، كذلك كيف تقدمين النصيحة للآخرين الذين استعانوا بك لتهوني عليهم مصائبهم. نقدم لك 5 نصائح تُعدّ

من الجميل أن نتبادل المشورة ونسعى لتقديم النصائح للآخرين من واقع تجاربنا الشخصية، فهي توفر على الكثيرين مشقة الخوض في تجربة فاشلة وتجنبهم مرارة هذه التجارب.

لكن ليست كل النصائح تصلح للاستماع إليها، فهناك بعض النصائح غير المرغوب فيها، وأكثرها تكون مزعجة بالأخص عندما تتكرر مرات عديدة من قبل أشخاص مختلفين.

لكننا ندعوك اليوم للتفكير بشكل مختلف والبحث في روح الحقيقة بناءً على تجربتك الخاصة، ليس معنى ذلك رفض سماع النصيحة من الأساس، لكن عليك الموازنة ومعرفة كيف تفرقين بين المفيد والمضر من النصائح، كذلك كيف تقدمين النصيحة للآخرين الذين استعانوا بك لتهوني عليهم مصائبهم.

نقدم لك 5 نصائح تُعدّ مزعجة بالنسبة لمعظم الأشخاص، ويجب التوقف عن قولها فورًا وفقًا لما جاء في مجلة المرأة "أي ديفا".

لماذا لا تهدأ ؟

عبارة سخيفة تثير عصبية من يسمعها أكثر مما تهدئه وتجعله يستشيط غضبًا، لذلك بدلًا من قول هذه العبارة استمعي لهذا الشخص بتمعن ثم قدمي الحلول فهذا أفضل بكثير.

فكر جيداً

توقفي عن قول هذه العبارة لشخص يريد منك النصيحة لأنه بالطبع فكر جيدًا في مشكلته قبل  اللجوء إليك، وتذكري أن الشخص الذي يعاني من مشكلة ما لا يستطيع حلها، فهو يعاني من المخاوف والرفض ويترك لنفسه العنان للتخيلات التي لا تفيد، لذلك فهو يبحث عن صوت آخر غير صوته لعله يجد لديه مخرجًا من مصيبته، وبدلاً من قول هذه العبارة ناقشيه فيما يخشاه لعلك تجدين ما يهدئ من روعه.

كن صادقًا

بدلًا من طلب الصدق من شخص يقع في حيرة لحلّ مشكلته وليس لديه أي دافع  للكذب عليك، بادري بقول عبارات تهون عليه وتمنحه الشعور بأن كل شيء سيكون على ما يرام.

لا تقلق

قد تكون الكلمات الجيدة خيراً من التعقيد، ولكن لا تستصغري الأمور وتستهيني بها خاصة إذا كانت المشكلة كبيرة بالفعل، فمن الأفضل قول الحقيقة بأسلوب رقيق، والبحث مع صاحب المشكلة عن الحلول  للتوصل إلى كيفية التعامل مع الوضع الراهن.

ما خَطبُك؟

عندما  يخبرك شخص بشكواه، عليك ألا تقولي هذه العبارة لأنك تعلمين جيداً ما هي المشكلة، وما الذي أوصله لهذه المرحلة من الغضب فلماذا تسألين إذاً؟ تذكري أنها ليست الوسيلة المثلى للتعامل مع الأشخاص المعرضين لمشاكل عنيفة قد تدمر حياتهم، فهي بالنسبة لهم نهاية العالم ويمكن أن تكون سببًا في نهاية حياتهم نفسها.

اترك تعليقاً