اهتماماتك

هل يؤثر فارق العمر على علاقتكِ بشريك حياتك؟

هل يؤثر فارق العمر على علاقتكِ بشري...

محتوى مدفوع

يثير الفارق العُمري بين الشريكين قلقًا بالغًا لدى البعض، فكيف تقررين ما إذا كان فارق السن سيكون مشكلة في العلاقة مع شريكك؟ وهل يعتبر فارق السن مشكلة كبيرة فعلاً أم أنه ليس عاملاً مهماً في الأساس؟. إليك بعض الأسئلة التي تحتاجين للإجابة عنها قبل الدخول في أي علاقة جادة مع شخص من فئة عمرية مختلفة عنكِ. عند مناقشة مسألة الفارق العمري في العلاقات وما إذا كان تأثيره إيجابيًا أم سلبيًا، علينا أولا تحديد ما هو الفارق العمري الخارج عن المألوف؟ كشفت دراسة أجريت على سكان الولايات المتحدة الأمريكية أن 80% من الأشخاص يرتبطون بشريك من نفس الفئة العمرية، بينما يرتبط

يثير الفارق العُمري بين الشريكين قلقًا بالغًا لدى البعض، فكيف تقررين ما إذا كان فارق السن سيكون مشكلة في العلاقة مع شريكك؟ وهل يعتبر فارق السن مشكلة كبيرة فعلاً أم أنه ليس عاملاً مهماً في الأساس؟.

إليك بعض الأسئلة التي تحتاجين للإجابة عنها قبل الدخول في أي علاقة جادة مع شخص من فئة عمرية مختلفة عنكِ.

عند مناقشة مسألة الفارق العمري في العلاقات وما إذا كان تأثيره إيجابيًا أم سلبيًا، علينا أولا تحديد ما هو الفارق العمري الخارج عن المألوف؟

كشفت دراسة أجريت على سكان الولايات المتحدة الأمريكية أن 80% من الأشخاص يرتبطون بشريك من نفس الفئة العمرية، بينما يرتبط 20 % بشركاء يختلفون عنهم في السن بـ 5 إلى 10 سنوات.

وبالطبع -كما هو متوقع- يميل الرجال لاختيار شريكة أصغر سنا بحوالي 5-10 سنوات، بينما تميل معظم النساء للارتباط بالرجال الأكبر سنا بفارق يتراوح بين 6 إلى 9 سنوات.

وبحسب مجلة "سيكولوجي توداي"، يعتمد مدى ونوع تأثر العلاقة بالفارق العمري على عدة عوامل؛ فرُغم كون جميع العلاقات تحتاج للتوافق، إلا أن العلاقة مع شخص أكبر أو أصغر سنا منكِ تواجه تحديات إضافية، ولذلك جلبنا لكِ بعض الأسئلة التي يجب أن تجيبي عليها بنفسك لتحددي مدى تأثر العلاقة.

ما مدى تشابهكما؟

تحتاج كل علاقة للتوافق حتى تدوم، ولكن فارق السن قد يشكّل عقبة في هذا الصدد، فقد يؤدي إلى اختلاف في الأنشطة الترفيهية المفضلة، وكيفية إنفاق المال، وغيرها من القرارات المشابهة.

هل تتماشى مخططاتكما الزمنية للعلاقة؟ وإذا كان الزواج محتملاً.. فمتى ستكون تلك الخطوة؟

قد تتسبب الفجوة العمرية في اختلاف الجداول الزمنية للعلاقة؛ فقد تكونين مستعدة لخطوة لم يصل إليها شريكك بعد أو العكس.

هل تتشاركان الأصدقاء؟

قد يفضل أحدكما صحبة الأصدقاء المتزوجين، بينما يشعر الآخر بالعزلة أو الرغبة في الاستمتاع بصحبة أشخاص من فئة عمرية أقرب إليه.

هل تخططان للإنجاب؟

لا تقتصر هذه المشكلة على العلاقات ذات الفجوات العمرية فقط، فتربية الأطفال في العشرينيات والثلاثينيات تختلف تمامًا عن الأربعينيات فما فوق.

هل الفارق المادي عامل مؤثر؟

قد تلعب الفجوة العمرية هنا دورا مختلفا، خاصةً في المجتمعات الشرق أوسطية، فنظرًا لكون الرجل هو المسؤول الأول عن إعالة الأسرة؛ تفضّل الكثير من النساء الزواج من رجل أكبر سنا، حتى يكون قد أسس نفسه ماديًا وقادرًا على إعالتها.

إذا وجدت أن علاقتكِ قادرة على تجاوز كل تلك التحديات، فلا تجعلي الفارق العمري عقبة أمام علاقة حب مُستدام، فقد تؤثر الفجوة العمرية على علاقتك، لكن من غير المرجح أن تحددها، فالحب والالتزام هما أهم عوامل الزواج ولا يرتبطان بالعمر.

اترك تعليقاً